فوز شاق للجزائر على بوروندي   
السبت 1421/10/19 هـ - الموافق 13/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فازت الجزائر بشق الأنفس على بوروندي 2-1 اليوم الجمعة في الجزائر في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة ضمن تصفيات كأس أمم افريقيا لكرة القدم المقررة نهائياتها في مالي عام 2002.

وسجل هدفي الجزائر كل من فريد غازي في الدقيقة الخامسة وعبد الحفيظ تسفاوت في الدقيقة الـ45, أما هدف بوروندي فسجله جوماماسي في الدقيقة الستين.

وانتزعت الجزائر صدارة المجموعة برصيد خمسة نقاط بفارق نقطة واحدة أمام بوركينا فاسو التي تلعب مع أنغولا الثالث برصيد نقطتين غدا, في حين بقيت بوروندي رابعة وأخيرة برصيد نقطة واحدة.

وهو الفوز الأول للمنتخب الجزائري في مباراة رسمية تحت إشراف مدربها الجديد عبد الغني الجداوي منذ ستة أشهر, والأول له أيضا في التصفيات بعد تعادلين مع بوركينا فاسو
1-1 وأنغولا 2-2, وقد عانى الأمرين لتحقيق فوزه الذي لم يكن مقنعا لأنه وجد
صعوبة كبيرة في فرض سيطرته على مجريات المباراة خصوصا في شوطها الثاني الذي شهد أفضلية للضيوف الذين لم يتأثروا بوصولهم المتأخر إلى الجزائر العاصمة لأنهم حلوا بمطارها الساعة الثالثة صباح الجمعة.

هدف جزائري مبكر
وافتتحت الجزائر التسجيل في الدقيقة الخامسة بعد مجهود فردي لبلال دزيري الذي
تلاعب بأحد المدافعين وانطلق باتجاه المرمى فقبل أن يمرر كرة بينية إلى فريد غازي الذي كسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة قبل أن يسدد في الزاوية اليمنى للحارس البوروندي كيتا.

وأضاف تسفاوت الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول عندما تلقى تمريرة عرضية من الجهة اليمنى من غازي بعد مجهود فردي رائع لدزيري رفعها فوق الحارس لتعانق الشباك. وهو الهدف الـ31 لتسفاوت مع منتخب بلاده.

وتلاعب دزيري بمدافعين وسدد كرة قوية من 19 مترا تصدى لها الحارس بصعوبة في الدقيقة الـ59, ليقود بعدها منتخب بوروندي هجمة منسقة انتهت بتمريرة عرضية من كاوبيرو إلى جوماماسي انفرد على إثرها بالحارس وسددها داخل الشباك. 

ورمى المنتخب البوروندي بكل ثقله في ربع الساعة الأخير وكان قاب قوسين أو أدنى من إدراك التعادل, في الوقت الذي اعتمد فيه المنتخب الجزائري على الهجمات المرتدة السريعة بقيادة دزيري وعلي مصابيح من دون نتيجة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة