21 قتيلا بالمكسيك بسبب سوء الأحوال الجوية   
الاثنين 1434/11/11 هـ - الموافق 16/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:44 (مكة المكرمة)، 8:44 (غرينتش)
السلطات أجلت أكثر من ثمانية آلاف شخص من أماكن تضررت من السيول والفيضانات (الأوروبية)

لقي 21 شخصا مصرعهم في المكسيك -حسب رويترز- بسبب سوء الأحوال الجوية الناجمة عن كل من الإعصار إنغريد الآتي من خليج المكسيك, والعاصفة الاستوائية مانويل الآتية من الجهة المقابلة أي من المحيط الهادي. وألغت بعض البلدات احتفالات عيد الاستقلال الوطني.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن الأمطار الغزيرة والسيول والفيضانات وانزلاقات التربة أدت إلى سقوط 14 قتيلا في ولاية غيريرو (جنوب) وستة قتلى في ولايتي بويبلا وهيدالغو (وسط)، بحسب آخر حصيلة أعلنتها السلطات.

وانهمرت أمطار غزيرة الأحد على معظم أنحاء البلاد بسبب تعرضها في آن معا للعاصفة الاستوائية مانويل التي تتقدم من فوق المحيط الهادي باتجاه السواحل الغربية للبلاد، وللإعصار إنغريد الزاحف فوق مياه خليج المكسيك باتجاه سواحلها الشرقية، كما أفادت وكالة الأرصاد الجوية الوطنية (إس إم إن).

وفي جنوبي البلاد وغربيها أعلنت السلطات في ولايات غيريرو وميشواكان وكوليما حالة الطوارئ في مواجهة العاصفة مانويل التي تقترب من سواحلها مصحوبة برياح تبلغ سرعتها 130 كلم/ساعة.

وأجلت السلطات أكثر من ثمانية آلاف شخص من أماكن تضررت من السيول والفيضانات والانهيارات الأرضية أو يهددها خطر كبير، في حين انقطعت الكهرباء عن حوالى 21 ألف مسكن في ولاية غيريرو وحدها التي قتل فيها 14 شخصا.

وفي ولاية بويبلا قضى ثلاثة رجال في انزلاق تربة، في حين أدت الفيضانات في ولاية هيدالغو إلى مقتل امرأة ورجل كانا في سيارة غمرتها المياه، كما قضت امرأة في الولاية نفسها بعدما جرفت السيول منزلها.

ومن جهتها قالت شركة بيميكس النفطية الحكومية التي توجد معظم منشآتها في خليج المكسيك إنها أخلت ثلاث منصات حفر قبالة ساحل تاموليباس, وأضافت على تويتر أنها أغلقت أيضا 24 بئرا في المنطقة, ولكن مصفاة في سيوداد ماديرو بالقرب من المكان الذي من المتوقع أن يهبط فيه إنغريد ظلت مفتوحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة