وزارة العدل ترفض أي تأجيل لإعدام مكفاي   
الجمعة 2/3/1422 هـ - الموافق 25/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
 مكفاي
أعلن وزير العدل الأميركي جون آشكروفت إنه لن يؤجل تنفيذ حكم إعدام تيموثي مكفاي الذي أدين بتفجيرات أوكلاهوما بعد أن تبين أن وثائق مكتب التحقيقات الفيدرالي التي تم اكتشافها أخيرا لا تتضمن أي شكوك بخصوص إدانة مكفاي أو حكم الإعدام الصادر بحقه.

وقال آشكروفت في مؤتمر صحفي إن الوثائق التي تقع في 4000 صفحة والتي سلمت مؤخرا إلى فريق الدفاع لا تحتوي على شيء يشكك في إدانة مكفاي، وبالتالي لن يتم تأجيل موعد تنفيذ الحكم في الحادي عشر من يونيو/ حزيران القادم.

واعتبر وزير العدل الأميركي أن التأجيل الأول لهذه القضية كان ضروريا لتمكين فريق الدفاع وممثلي الادعاء من إجراء مراجعة " لوثائق مكتب التحقيقات الاتحادي". ولكنه اعتبر أن أي تأجيل آخر سيعني "تجاهل الأدلة والحقائق في القضية".

وأضاف آشكروفت قائلا "يستطيع الشعب الأميركي أن يثق في أن كل الوثائق التي تتعلق بالقضية قد تم التعرف عليها وتقديمها، وأنه لا شيء في أي من هذه الوثائق يقوض اعتراف مكفاي بقتل 168 من مواطنيه الأميركيين، ولا شيء في هذه الوثائق يقوض عدالة الحكم الذي صدر عليه". وقد أدين مكفاي في تفجير المبنى الاتحادي في ولاية أوكلاهوما عام 1995 مما أدى إلى مقتل 168 شخصا.

جون آشكروفت
وكان وزير العدل الأميركي قد أرجأ
في الحادي عشر من مايو/ أيار الحالي، أي قبل خمسة أيام من الموعد الذي كان مقررا لإعدام مكفاي، تنفيذ الحكم 30 يوما بعد أن قال مكتب التحقيقات الاتحادي إنه اكتشف وثائق لم تقدم إلى فريق الدفاع في المرحلة الأولى للمحاكمة في عام 1997.

وينتظر مكفاي تنفيذ حكم الإعدام في سجن اتحادي بولاية إنديانا. ويدرس محاموه الآن مسألة طلب تأجيل آخر لإعدامه والسعي إلى محاكمة جديدة أو الطعن في حكم الإعدام. وقال أحد المحامين أمس إن مكفاي لم يتخذ قرارا بعد. وأضاف أن مكفاي يجب أن لا يعدم قبل استكمال التحقيق حول أسباب غياب الوثائق التي كانت بحوزة مكتب التحقيق الفيدرالي. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة