إسرائيل قلقة من حوار أميركا وإيران بشأن العراق   
الثلاثاء 1435/8/20 هـ - الموافق 17/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:41 (مكة المكرمة)، 2:41 (غرينتش)

عبرت إسرائيل أمس الاثنين عن قلقها من احتمال تعاون الولايات المتحدة مع إيران لإيجاد مخرج للأزمة العراقية، بما يؤثر على المفاوضات بشأن برنامج طهران النووي.

ونقلت رويترز عن وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينتز قوله إنه لا ينبغي مساعدة إيران على توسيع نفوذها في العراق.

وأضاف أن ذلك سيعطي طهران نطاقا من السيطرة يمتد عبر الأراضي السورية حيث يؤيد الإيرانيون النظام السوري، وإلى لبنان حيث يوجد لهم حلفاء لهم ممثلون في حزب الله اللبناني.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن تل أبيب لا ترغب في إيجاد وضع يؤدي "إلى تخفيف المواقف الأميركية بشأن القضية الأكثر خطرا على السلام العالمي وهي القضية النووية الإيرانية"، وذلك نتيجة تعاون الولايات المتحدة وإيران لدعم حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وأضاف شتاينتز أن الولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى تعهدت بأن أي تعاون من هذا النوع لن يؤثر على مسعاهم للحد من البرنامج النووي الإيراني.

وعبّر عن تفاؤل مشوب بالحذر في عدم تأثر المفاوضات بأي تدخل دولي في العراق، وقال "نشعر بالقلق، لكن الجميع بمن فيهم الأميركيون والبريطانيون والفرنسيون والألمان جعلونا ندرك أنه سيكون هناك فصل تام".

ونقلت رويترز عن مسؤول أمني إسرائيلي -اشترط عدم نشر اسمه- قوله إن أي التزام إيراني موسع في العراق قد يعدل من أسلوب طهران في المفاوضات النووية لأنها قد تشعر أن عليها التزامات، وتحجم عن إثارة المزيد من الأزمات.

لكن شتاينتز رفض هذا الرأي قائلا "لن أتطلع قط إلى حل مهزلة بمهزلة أخرى".

وتباحثت واشنطن مع طهران "باقتضاب" أمس الاثنين عن الأزمة التي يعيشها العراق، وذلك على هامش المفاوضات النووية التي استضافتها العاصمة النمساوية فيينا، بحسب ما أعلنته الخارجية الأميركية.

وأوضح مسؤول أميركي لوكالة الصحافة الفرنسية أنه من المستبعد أن تجري مفاوضات أخرى في فيينا بين واشنطن وطهران حول الأزمة التي يشهدها العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة