بيرو تطلب من اليابان رسميا تسليم فوجيموري   
الجمعة 1423/4/3 هـ - الموافق 14/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألبرتو فوجيموري
قرر مجلس الوزراء في بيرو تقديم طلب إلى طوكيو بتسليم الرئيس السابق للبلاد ألبرتو فوجيموري لمحاكمته في ليما بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية مطلع التسعينات.

وقال وزير العدل فرناندو أوليفيرا إن الهيئة القضائية ستقوم بترجمة الطلب ومذكرة الاتهام المؤلفة من 600 صفحة إلى اللغة اليابانية لتقوم وزارة الخارجية بتسليمه إلى طوكيو.

وأشار وزير الخارجية دييغو غارسيا سايان إلى أن عملية الترجمة قد تستغرق شهرين لأنها تحتوي على شرح مفصل لملابسات القضية المرفوعة على الرئيس السابق.

ويأتي القرار في إطار موافقة سابقة أصدرتها محكمة بيرو العليا يوم 29 مايو/أيار الماضي برفع طلب إلى اليابان بتسليم فوجيموري الذي هرب إلى طوكيو في نوفمبر/تشرين الثاني 2000.

يذكر أن فوجيموري الذي ينحدر من أصول يابانية حصل على الجنسية بعد فترة قليلة من هروبه. ويمنع القانون الياباني تسليم المواطنين المتهمين بارتكاب جرائم خارج البلاد إلى دول أجنبية أو الدولة المشتكية ما لم يكن هنالك اتفاق موقع بين البلدين للتعاون الأمني المشترك.

ويواجه فوجيموري اتهامات بارتكاب مجازر على يد مليشيات موالية له عامي 1991 و1992. وينفي فوجيموري التهم المنسوبة إليه ويرفض كذلك العودة إلى بيرو خشية ألا تجرى له محاكمة عادلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة