قتلى وجرحي بالعشرات في مواجهات شمالي سريلانكا   
الثلاثاء 1429/2/13 هـ - الموافق 19/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)
الجيش السريلانكي كثف عملياته بعد إلغاء الهدنة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش السريلانكي أن قواته قتلت عشرة من متمردي نمور التاميل واستولت على مواقع لهم  إثر معارك في شمالي البلاد, لترتفع حصيلة المواجهات على مدى الأيام الثلاثة الماضية إلى 68 قتيلا.

واعترف الجيش بمقتل عدد من عناصره, لكنه قال إن معظم القتلى من المتمردين.

وكانت المعارك قد تصاعدت بين الجيش وجبهة نمور تحرير تاميل إيلام منذ أن ألغت الحكومة الشهر الماضي اتفاقا لوقف إطلاق النار أبرم قبل ستة أعوام. كما قالت الحكومة إن المتمردين استغلوا الهدنة لإعادة تنظيم الصفوف وتسليح أنفسهم.

وأوضح المتحدث باسم الجيش أودايا ناناياكارا أن القوات الحكومية مدعومة بنيران المدفعية والمروحيات استولت على ستمائة متر من خط التحصينات التابع لجبهة نمور التاميل في منطقة مانار. وأشار المتحدث إلى مقتل عشرة متمردين وإصابة نحو عشرين آخرين. وأقر بمقتل جنديين حكوميين وإصابة أربعة آخرين.

وفي وقت سابق قال بيان لوزارة الدفاع إن 54 من عناصر التاميل قتلوا في مواجهات وقعت مطلع الأسبوع في شبه جزيرة جافنا شمالي البلاد ومقاطعات فافونيا وبولوناروا ومانار بالشمال أيضا.

وطبقا لأرقام حكومية قتل ألف و297 من التاميل على يد قوات الأمن منذ بداية العام الجاري, فيما قدر الجيش خسائره في نفس الفترة بنحو 72 قتيلا.

في المقابل لم تصدر جبهة التاميل تعليقا فوريا على نتائج المعارك الأخيرة, وسط غياب لإحصاءات من مصدر مستقل.

من ناحية أخرى أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها العميق إزاء تزايد أعداد الضحايا المدنيين جراء الموقف المتدهور في سريلانكا حيث قتلت الحرب الأهلية أكثر من سبعين ألف شخص منذ 1983.

وقال الصليب الأحمر إن 180 مدنيا قتلوا وأصيب نحو 270 منذ بداية العام الجاري في تفجيرات تستهدف محطات للحافلات والقطارات وأخرى في الشوارع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة