مخاوف في ألمانيا من هجمات لتنظيم الدولة   
الأحد 1437/7/3 هـ - الموافق 10/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:42 (مكة المكرمة)، 19:42 (غرينتش)
قال رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني (بي.أف.في) هانز جورج ماسن لصحيفة صدرت اليوم الأحد إن تنظيم الدولة الإسلامية يريد تنفيذ هجمات في ألمانيا، وإن الوضع الأمني "خطير للغاية"، لكنه أضاف أنه لا يعلم بمؤامرة محددة لشن هجوم.

وكان التنظيم قد بث تسجيلا مصورا الثلاثاء الماضي أشار فيه إلى أنه قد يشن هجمات أخرى في الغرب بعد تفجيرات بروكسل وهجمات باريس، محددا العواصم البريطانية لندن والألمانية برلين والإيطالية روما كأهداف محتملة.

ورغم قول ماسن لصحيفة "فيلت أم زونتاج" الألمانية إن التنظيم يريد شن هجمات ضد ألمانيا والمصالح الألمانية، فإنه أضاف "ليس لدينا أي علم في هذه اللحظة بأي خطط ملموسة لشن هجمات إرهابية في ألمانيا".

وأضاف أن دعاية تنظيم الدولة تهدف إلى تشجيع أنصارها على أخذ زمام المبادرة لشن هجمات في ألمانيا، مشيرا إلى وجود عدة قضايا تربط بين ألمان عائدين من سوريا وخطط لشن هجمات، ومحذرا من أن "الخطر الذي يشكله المتشددون من ألمانيا ما زال قويا".

ماسن: يوجد بألمانيا 1100 إسلامي ينظر إليهم على أنهم خطر إرهابي محتمل (الأوروبية)

ووفق الصحيفة نفسها، ردت الحكومة الألمانية على استفسار من حزب الخضر المعارض، موضحة أن أوامر اعتقال صدرت بحق 76 مشتبها بهم من الإسلاميين الذين يعتقد أنهم مستعدون للجوء إلى العنف.

وأضافت أن نحو 130 شخصا قتلوا من بين أكثر من 800 شخص تعلم السلطات الأمنية أنهم سافروا من ألمانيا إلى سوريا وشمال العراق في السنوات القليلة الماضية.

محاولات سابقة
من جهة أخرى، كشف رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني أن بلاده تفادت التعرض لهجمات كبيرة بفضل نجاح عمل السلطات الأمنية وكذلك الحظ، "إذ لم يعمل جهاز لتفجير قنبلة كما ينبغي في حالة أو حالتين".

ففي عام 2014 اتهم ألماني وصف بأنه "إسلامي متطرف" بزرع قنبلة أنبوبية لم تنفجر على الإطلاق في محطة قطارات بون عام 2012. وفي 2006 لم تنفجر حقيبتان ملغومتان تركتا في قطارين بكولونيا.

وسئل ماسن عن عدد الإسلاميين الذين يصنفون على أنهم شديدو الخطورة في ألمانيا، فقال إنه يوجد نحو 1100 إسلامي ينظر إليهم على أنهم خطر إرهابي محتمل.

وقال إن جهازه على علم بنحو 300 محاولة من سلفيين وإسلاميين آخرين لتجنيد لاجئين. وأضاف "أشعر بقلق بشكل خاص من القُصر الكثيرين الذين ليس معهم ذووهم.. فهذه الفئة يجري استهدافها عن عمد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة