أرويو تنأى بنفسها عن اتهامات فساد لزوجها   
السبت 25/6/1424 هـ - الموافق 23/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلوريا أرويو
أعلنت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أنها لن تتدخل في اتهامات الفساد الموجهة لزوجها إلا أنها عبرت عن رفضها لهذه الاتهامات، واعتبرت أن الهدف من إطلاقها هو تشويه صورتها.

وقالت أرويو في كلمة ألقتها عبر الإذاعة "من الواضح أنها حملة لتشويه صورة الرئاسة في عيون الشعب، لأنه حتى الآن لم يكشف عن شيء من شأنه تدمير نزاهة منصب الرئيس". معتبرة أن زوجها لا يسعى لحماية من القصر الرئاسي، ولذلك فهي لن تدخل في القضية مهما حدث.

وكان عضو مجلس الشيوخ الفلبيني باتفيلو لاكسون قد اتهم زوج أرويو بادخار نحو 5.3 ملايين دولار من الحسابات البنكية تحت أسماء وهمية، في ما وصف بأنه محاولات للتشويه قبل الانتخابات الرئاسية التي تجرى في مايو/ أيار المقبل، من جانبه نفى زوج أرويو خوسيه ميجل الاتهامات وتحدى لاكسون أن يقاضيه.

وكانت أرويو قد أكدت مرارا أنها لن ترشح نفسها للانتخابات القادمة، ويحاول مؤيدو أرويو إقناعها بتغيير موقفها هذا.

وتولت أرويو الرئاسة عقب ثورة شعبية عام 2001 أطاحت بالرئيس السابق جوريف إسترادا، الذي يحاكم لاتهامه بنهب الاقتصاد، وشنت أرويو حربا ناجحة جزئيا ضد الفساد عمت الحياة العامة والخاصة في الفلبين.

ولكن الحكومة أصيبت بصدمة كبيرة الشهر الماضي عندما قام أكثر من 300 من كبار الضباط بتمرد واستولوا على فندق بمانيلا لمدة 19 ساعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة