واشنطن تتهم كبرى المنظمات الإغاثية الإسلامية بدعم حماس   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

وجهت محكمة اتحادية أميركية عليا أمس الثلاثاء التهمة لكبرى الجمعيات الخيرية الإسلامية في الولايات المتحدة بتقديم دعم مالي لحركة المقاومة الإسلامية في فلسطين حماس وبغسل الأموال والتآمر.

وتحوي عريضة الاتهام ضد مؤسسة الأرض المقدسة للإغاثة والتنمية (هولي لاند) وسبعة من قيادييها 42 بندا.

وقال وزير العدل المدعي العام جون أشكروفت في مؤتمر صحفي إن "هذا الاتهام يبعث برسالة واضحة إلى أولئك الذين يستغلون القلوب الطيبة في تمويل العنف والقتل سرا أن لا تمييز بين الذين ينفذون الهجمات الإرهابية والذين يمولون عن علم الهجمات الإرهابية".

وأغلقت مؤسسة الأرض المقدسة التي كانت يوما تصف نفسها بأنها أكبر مؤسسة خيرية إسلامية في الولايات المتحدة عندما صادرت الحكومة الأميركية أرصدتها بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وقد اعتبرت وزارة الخزانة الأميركية حينها أن المؤسسة جماعة إرهابية وجمدت أرصدتها.

وتدعي عريضة الاتهام أن المؤسسة -التي تتخذ من ريتشاردسون بولاية تكساس مقرا لها- قدمت 12 مليون دولار لأشخاص وجماعات متعاونة مع حماس من 1995 حتى 2001.

وتعتبر الولايات المتحدة حركة حماس منظمة إرهابية وجمدت أرصدتها في ديسمبر/كانون الأول 2001.

وذكرت عريضة الاتهام أسماء عدد من قياديي الجمعية الخيرية وهم غسان العشي -وهو رئيس سابق للجمعية وشكري أبو بكر المدير التنفيذي السابق لها- ومحمد المزين مدير سابق للتبرعات وأربعة آخرون.

وقال أشكروفت إن خمسة من المدعى عليهم رهن الاعتقال، واثنين مطلقا السراح ويعتقد أنهما خارج الولايات المتحدة.

وكان العشي وأربعة من إخوته أدينوا في وقت سابق من الشهر الحالي في تكساس بتزييف وثائق ونقل شحنات من معدات أجهزة كمبيوتر إلى سوريا وليبيا بشكل غير مشروع. كما يواجه أيضا محاكمة ثانية في اتهامات بإرسال أخويه أموالا لحماس.

وأوضحت عريضة الاتهام أن المؤسسة تكفل أيتاما وأسرا محتاجة في الضفة الغربية وقطاع غزة ممن مات أقاربهم أو سجنوا نتيجة استمرار ما أسمته هذه العريضة "حملة العنف التي تقوم بها حماس بما في ذلك التفجيرات الانتحارية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة