مقتل سبعة بأعمال عنف بالجزائر   
السبت 1427/4/15 هـ - الموافق 13/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:45 (مكة المكرمة)، 19:45 (غرينتش)

أفادت الصحف الجزائرية أن سبعة أشخاص قتلوا اليوم الخميس في أعمال عنف متفرقة.

وحسب ما أوردته الصحف فقد قتل شرطي كان في حافلة مسافرين على يد مجموعة مسلحين في منطقة بومرداس التي تقع على بعد 50 كم شرق العاصمة الجزائر، وقتل مدني وجرح عسكري في انفجار قنابل يدوية لدى مرور دورية للجيش كانت تستعد لملاحقة منفذي الهجوم الأول، وفي المنطقة ذاتها وتحديدا في برح منابل قتل شرطي آخر على يد مسلحين.

وحسب المصادر نفسها فقد قتل أحد المدنيين الذين يشاركون في عمليات ضد الإسلاميين المسلحين في الجزائر، في كمين نصبته مجموعة مسلحة في منطقة جبلية بالقرب من منطقة سكيكدة (550كم) شرق العاصمة.

ولقي ثلاثة إسلاميين مسلحين مصرعهم على يد قوات الأمن خلال عملية تمشيط في غابة تقع بين ولايتي المدية والبليدة.

ولا تزال تحصل أعمال عنف منسوبة إلى إسلاميين رغم دخول ميثاق السلم والمصالحة الوطنية حيز التنفيذ في فبراير/شباط الماضي، والذي أراد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من خلاله وضع حد لهذه الأفعال.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، أدت أعمال العنف إلى مقتل ما بين 150 ألفا و200 ألف شخص منذ 1992، وبين يومي الأربعاء والخميس، قتلت قوات الأمن 13 إسلاميا مسلحا في ولايتي جيجل وسعيدة، بحسب ما ذكرته الأجهزة الأمنية الجزائرية.

ومنذ بداية أبريل/نيسان قتل أكثر من 70 شخصا في أعمال عنف بحسب تعداد أجري استنادا إلى الإحصاءات الرسمية والصحفية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة