إدانة أممية لإجراءات إسرائيل بالقطاع الصحي الفلسطيني   
السبت 1437/8/22 هـ - الموافق 28/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)

أدانت منظمة الصحة العالمية إسرائيل بسبب الوضع السائد في الأراضي الفلسطينية، قائلة إنها لا توفر ظروف الحياة في حدها الأدنى للفلسطينيين، وذلك وفقا لما نشره موقع "ويللا" الإخباري الإسرائيلي، نقلا عن مراسله أمير تيفون.

ورغم أنها ليست المرة الأولى التي تخرج فيها الإدانة من منظمة دولية ضد إسرائيل، فإنها المرة الأكثر قسوة، لأن تقرير المنظمة الدولية استنكر الإجراءات الإسرائيلية المتعلقة بالجانب الصحي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك شرق القدس والجولان السوري المحتل.

وأضاف التقرير الدولي أن إسرائيل تضع عراقيل وعقبات ميدانية تحول دون الوصول السهل للفلسطينيين لتلقي العلاج الطبي، بسبب القيود التي تضعها على حرية الحركة، وغياب التواصل الجغرافي بين المدن الفلسطينية، بجانب إعاقة وصول سيارات الإسعاف التي تنقل مصابين ومرضى فلسطينيين.

وتواصل إسرائيل استهداف مستودعات طبية ومرافق صحية فلسطينية، بجانب عرقلة جهود ترميم مباني المؤسسات الخاصة بهذا القطاع، وعدم منح العاملين في المجال الصحي والطبي الإجراءات الأمنية الكفيلة بحمايتهم.

وقال التقرير إن إسرائيل لا توفر الحد الأدنى من ظروف الحياة الآمنة للفلسطينيين، في ضوء العقوبات التي تفرضها عليهم، لا سيما إبعادهم خارج مناطق سكنهم، وهدم منازلهم، وعدم تقديم المساعدات الطبية اللازمة، وأوصت المنظمة الدولية بضرورة توفير المساعدات في الإطار الطبي للفلسطينيين، والقيام بخطوات طبية من شأنها معاونة الأسرى الفلسطينيين الذين يشكون من معاناة وأمراض متعددة، موجهة انتقادات حادة لظروف اعتقالهم في السجون الإسرائيلية.

ونقل موقع ويللا عن داني دانون السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة قوله إن التقرير الدولي منفصل عن الواقع، ولا يقدم صورة حقيقية، متهما المنظمة العالمية بالإساءة لإسرائيل بجانب أطراف دولية وعالمية، حتى لو كان من خلال التعامي عن الواقع، وإصدار الأكاذيب، مطالبا بوقف حملات التحريض للأطراف المعادية لإسرائيل العاملة في المنظمات الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة