عشرات القتلى بتفجيرات استهدفت مقار للأكراد بديالى   
الاثنين 19/12/1435 هـ - الموافق 13/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:02 (مكة المكرمة)، 8:02 (غرينتش)

ارتفعت حصيلة تفجيرات ضربت أمس مقار حكومية وحزبية كردية في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد، إلى نحو ستين قتيلا، نصفهم تقريبا من عناصر البشمركة الكردية. وتبنى تلك التفجيرات تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤول من قوات الأمن الكردية (أسايش) في ديالى إن حصيلة التفجيرات التي وقعت في بلدة "قره تبة" الخاضعة لسيطرة قوات البشمركة، ارتفعت إلى 58 قتيلا، بينهم 24 من متطوعين أكراد التحقوا حديثا بصفوف البشمركة.

وأضاف المصدر أن رجلا فجر حزاما ناسفا في مجمع يضم مقار أمنية ومقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني. وبعد دقائق من التفجير, فجر رجلان آخران سيارتين ملغمتين في المجمع. وكان مسؤول أمني كردي قال أمس إن 27 شخصا قتلوا في التفجيرات الثلاثة, وإن عشرات آخرين أصيبوا.

وتبنى تنظيم الدولة في بيان نشر على الإنترنت تفجيرات قره تبة, وقال إن ثلاثة من عناصره -وهم ألماني وسعودي وتركي- نفذوا الهجمات التي تسببت أيضا في أضرار مادية جسيمة في المجمع المستهدف.

وكان مراسل الجزيرة أفاد أمس من موقع الهجوم بأن ما لا يقل عن مائة شخص سقطوا بين قتيل وجريح في تفجيرات بلدة قره تبة, مشيرا إلى أن من بين القتلى ثلاثة من أعضاء المجلس المحلي.

وقال مدير ناحية "قرة تبة" وهّاب أحمد -الذي أصيب بجروح إثر انفجار إحدى السيارات قرب مكتبه- إن التفجيرات التي وقعت في أوقات متقاربة استهدفت مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ومقر قوات الأسايش ومكتب مدير الناحية.

وتقع قرة تبة -التي يقطنها أكراد- شمالي بلدة جلولاء التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، وتعد خط المواجهة مع التنظيم الذي سيطر في الفترة الأخيرة على مناطق واسعة شرقي سوريا وغربي العراق، كما يخوض معارك ضارية ضد الأكراد للسيطرة على مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا.

وتفرض القوات الكردية منذ أسابيع حصارا على بلدة جلولاء التي يتحصن داخلها عدد غير معروف من مقاتلي تنظيم الدولة. وسيطر التنظيم على مناطق أخرى في ديالى ضمن الهجوم الذي بدأه في يونيو/حزيران الماضي وسمح له بالسيطرة على مدن عراقية في مقدمتها الموصل وتكريت.

وقال مسؤول أمني كردي إن قوات البشمركة صدت مساء أمس هجوما لتنظيم الدولة على قرية "عبد الله" في قضاء داقوق جنوبي كركوك (250 كلم تقريبا شمالي بغداد). وتحدث المصدر نفسه عن خسائر بشرية في صفوف المهاجمين. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة