تقرير فرنسي يوصي بالتدرج في المواد المعدلة وراثيا   
الأربعاء 1422/7/9 هـ - الموافق 26/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاصيل معدلة وراثيا في البرازيل (أرشيف)
أشار تقرير صادر عن مجموعة التنسيق في المفوضية العامة للتخطيط في باريس إلى أن استخدام تكنولوجيا تستدعي الاستعانة بمواد معدلة وراثيا سبيل يصعب تجنبه وأوصى باستخدام هذه المواد بشكل تدريجي ومتعقل في فرنسا.

وعرض التقرير المسمى "المواد المعدلة وراثيا والزراعة: خيارات للتحرك العام" اليوم قبل أن يقدم إلى وزير الزراعة الفرنسي جان غلافاني. ويشكل التقرير خلاصة أعمال مجموعة بقيادة رئيس مجلس إدارة الوكالة الفرنسية لسلامة الأغذية.

وقال رئيس مجلس الوكالة "فلنتجنب التشبث برهانات الاقتصاد الفردي المباشرة". وأضاف "عندما ندرس خلاصة أعمال المخطط على المدى الطويل بعد 15 عاما مثلا يبدو لنا أن استخدام هذه التكنولوجيا وطريقة تطورها إلى أنواع زراعية جديدة سبيل يصعب تجنبه". ويوصي التقرير بإحلال "تعايش سلمي بين الزراعات المعدلة وراثيا وغيرها، فيجب تنظيم التعددية بحيث يصبح ممكنا في أوروبا وجود مزارعين يزرعون المواد المعدلة وراثيا وغيرهم بمحاذاتهم لا يزرعونها".

ورأى أنه إذا اختارت فرنسا هذا الاتجاه القاضي "بتنظيم التعايش" يجب عليها أن تتدخل "بشكل كبير لإنشاء أدواته كزيادة تدريجية وغير تلقائية للزراعات". كما ينصح التقرير بإنشاء مركز مراقبة عام ودائم للنباتات المعدلة وراثيا حتى تراعي الشروط البيئية والصحية والاجتماعية-الاقتصادية.

وأعربت ست منظمات بينها غرينبيس والاتحاد القروي والاتحاد الوطني للزراعة البيولوجية في فرنسا وجمعية الدفاع عن المستهلكين عن "معارضتها العميقة" لخلاصات التقرير. وأفاد بيان صادر عن تلك المنظمات التي شاركت في أعمال المفوضية العامة للتخطيط أنها ترى التقرير "شديد التأييد للمواد المعدلة وراثيا ولا ينقل بصورة عادلة المواقف التي تداولتها النقاشات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة