القاعدة بأفغانستان تتوقع الحسم قريبا   
الاثنين 1430/6/14 هـ - الموافق 8/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)

مسؤول تنظيم القاعدة في أفغانستان مصطفى أبو اليزيد متحدثا لمراسل الجزيرة (الجزيرة)

قال تنظيم القاعدة في أفغانستان إنه يتوقع أن يحسم الموقف العسكري في البلاد خلال العام الجاري، بعد سنوات من القتال في أعقاب الغزو الدولي بقيادة القوات الأميركية للبلاد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001.

وقال مسؤول تنظيم القاعدة في أفغانستان مصطفى أبو اليزيد في مقابلة مع مراسل الجزيرة إنه يتوقع أن يكون هذا العام هو عام الحسم في أفغانستان في ظل تراجع القوات الأميركية.

وأضاف أبو اليزيد أنه "بعد مرور ست أو سبع سنوات وأكثر وبالمقاربة بما كان عليه الأميركان من تكبر وتجبر وطغيان وما صاروا إليه الآن من انكسار وهزائم متتالية في المجال العسكري والاقتصادي والمالي فإن الأمر قد تغير تغيرا تاما".

وعلى ضوء تلك التطورات يتوقع أبو اليزيد أن "تكون هذه السنة بإذن الله فتوحات وانتصارات وتمكينا للإمارة الإسلامية في أفغانستان واندحارا وهزيمة وخسائر متتالية للأميركان".

وأوضح أبو اليزيد أن من سماهم المجاهدين مازالوا يتوافدون إلى أفغانستان من مختلف دول العالم لمقاتلة القوات الأجنبية المنتشرة في أفغانستان.

ويأتي هذا الخروج الإعلامي بعد أكثر من شهر على عرض الرئيس الأميركي باراك أوباما لإستراتيجيته لما تسميه إدارته هزيمة تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

جاء ذلك وسط قلق واشنطن المتنامي من خسارتها للحرب في أفغانستان وتشككها في أفغانستان وباكستان كحليفين يعتمد عليهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة