السلطات البريطانية تعتقل ثامنا بقضية الريسين   
الخميس 1423/11/20 هـ - الموافق 23/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال شرطة بريطانيون يمرون أمام مسلمين يؤديان الصلاة في ساحة مسجد فنسبيري في لندن (أرشيف)

أعلنت الشرطة البريطانية "أسكتلنديارد" أن شرطة مكافحة الإرهاب اعتقلت مشتبها به ثامنا أصله من شمال أفريقيا في إطار التحقيق حول العثور على آثار لمادة الريسين في بداية يناير/ كانون الثاني بشقة في لندن.

وأوضحت الشرطة أن الرجل الذي يبلغ من العمر 31 عاما، ولم توضح جنسيته، يجري استجوابه في أحد مراكز الشرطة في العاصمة البريطانية وأوقف في إطار قانون مكافحة الإرهاب الذي صدر في العام 2000.

وكانت السلطات البريطانية قد أوقفت سبعة أشخاص في الخامس والسابع من يناير/ كانون الثاني الجاري بعد العثور على آثار لمادة الريسين في مختبر صغير في شقة بحي وود غرين شمالي لندن بالقرب من مسجد فينسبوري بارك.

ووجهت التهمة إلى خمسة من الموقوفين استنادا إلى قانون مكافحة الإرهاب، وقانون بشأن الأسلحة الكيميائية الصادر في 1996. واتهم الخمسة بالقيام بتطوير أو إنتاج سلاح كيميائي. كما اتهم أحدهم أيضا بالتخطيط للقيام بنشاطات إرهابية وتنظيمها والوقوف ورائها.

وهؤلاء الخمسة هم، سمير فداغ (26 عاما) وشقيقه مولود فداغ
(18 عاما) ومصطفى طالب (33 عاما)، ونصر الدين فخاجي
(36 عاما). وشاب في السابعة عشرة "لم يكشف عن هويته لأسباب قانونية".

وقد كثفت الشرطة البريطانية حملات الاعتقال في الأسابيع الأخيرة في جميع أنحاء البلاد منذ اكتشاف آثار الريسين في شقة في لندن، مما شكل أول مؤشر واقعي على احتمال وقوع هجمات في بريطانيا منذ أحداث سبتمبر/ أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة