نتنياهو دعم السيسي خلال جولته الأفريقية   
الأحد 6/10/1437 هـ - الموافق 10/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:47 (مكة المكرمة)، 3:47 (غرينتش)

قال موقع "أن آر جي" الإسرائيلي إن هناك تقديرات تفيد بأن زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الأخيرة إلى القارة الأفريقية كانت تهدف إلى تقوية تحالف إسرائيل مع مصر بزعامة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأوضح مراسل الموقع آساف غيبور أن الزيارة هدفت إلى تمتين العلاقات الأمنية والاستخبارية مع المصريين، والعمل على ضم أطراف جديدة إلى التحالف القائم بين القاهرة وتل أبيب رغم أن المشكلة التي يعاني منها السيسي حاليا تتمثل بحالة الجفاف المائي التي تعيشها مصر.

وأضاف أن إسرائيل معنية بتعميق التعاون الأمني والمعلوماتي مع مصر، وتجنيد جهات إضافية من أجل هذا التعاون، في ظل وجود مصالح مشتركة وإقليمية بين هذه الأطراف، ولا سيما بشأن الحرب على الجماعات المسلحة في سيناء، بجانب رغبة نتنياهو في العمل على حل مشكلة الجفاف المتزايد في مصر.

وأشار إلى أن السيسي علم بصورة مبكرة أن العلاقات الباردة مع الدول الأفريقية تعتبر مشكلة حقيقية لمصر، ولذلك بدأ بتفعيل صلاته معها بصورة متسارعة.

وأوضح غيبور أن المعارضين لما وصفها بـ"العلاقة الرومانسية" القائمة بين مصر وإسرائيل يتهمون شركات إسرائيلية بالانخراط في مشروع بناء سد النهضة، من دون توضيح طبيعة الدور الذي تقوم به.

وقال إن ذلك يدفع هؤلاء المعارضين للقول إن زيارة نتنياهو الأخيرة إلى أفريقيا تركزت في الدول المحيطة بنهر النيل، مما يشير إلى أن إسرائيل معنية بإقامة تحالفات مع هذه الدول تمهيدا لفرض سيطرتها على مصادر المياه.

ونقل عن ناجي الغطريفي مساعد وزير الخارجية المصري السابق قوله إن القاهرة وتل أبيب تقيمان علاقات قوية جدا، وليست هناك مخاوف مصرية من أي أعمال سرية تقوم بها إسرائيل في أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة