مقتل تسعة عسكريين وستة مسلحين في اشتباكات بالجزائر   
الاثنين 1428/3/21 هـ - الموافق 9/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

القاعدة بالمغرب تبنت عدة هجمات مؤخرا (الفرنسية-أرشيف)
قتل تسعة عسكريين وستة مسلحين في اشتباكات مساء أمس بمنطقة عين الدفلى على بعد 160 كلم غرب العاصمة الجزائرية. وذكرت مصادر أمنية أن عشرات المسلحين الإسلاميين نصبوا كمينا لقافلة عسكرية على طريق حرجية في بلدية بن علال بين عين الدفلى وساحل مدينة تيبازة.

وأضافت المصادر أن عناصر المجموعة سحبوا جثث زملائهم، وشن الجيش الجزائري حملة تمشيط عقب الاشتباكات استخدم فيها المروحيات والدبابات، وقال سكان المنطقة لوكالة الصحافة الفرنسية إنهم سمعوا عيارات مدفعية ثقيلة طوال الليلة الماضية.

كانت عين الدفلى شهدت في الثالث من مارس/آذار الماضي تفجير قنبلة استهدف حافلة تقل موظفي شركة روسية ما أسفر عن مقتل ثلاثة جزائريين وروسي وجرح خمسة آخرين.

وأعلنت الحكومة الجزائرية مؤخرا عن خطط أمنية لمحاصرة المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي (الجماعة السلفية للدعوة والقتال سابقا). وفي هذا الإطار قام الجيش الجزائري بعمليتين في ولايتى بجاية شرقي الجزائر وبسكرة جنوب العاصمة الجزائرية.

يشار إلى أن تنظيم قاعدة المغرب الإسلامي تبنى في فبراير/شباط الماضي سلسلة هجمات بولايتي تيزي وزو وبومرداس بمنطقة القبائل شرق العاصمة الجزائرية استهدفت مراكز للشرطة وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة