الكلاب تهاجم أطفال بريطانيا   
الاثنين 1435/4/24 هـ - الموافق 24/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)
عضات الكلاب الأليفة كانت مسؤولة عن موت 11 طفلا أسبوعيا خلال العام الماضي (أسوشيتد برس)

كشف تحقيق بريطاني جديد يوم الأحد أن ما يقرب من ستمائة طفل ورضيع أُدخلوا إلى المستشفيات البريطانية العام الماضي، وذلك للعلاج من جروح أُصيبوا بها جراء تعرضهم لهجمات الكلاب الأليفة.

وقال التحقيق الذي أجرته صحيفة صنداي ميرور إن 31 طفلا رضيعا تعرضوا لعضات الكلاب الأليفة التي تربيها أسرهم قبل بلوغهم سنة من العمر.

وأضاف أن كلبا أليفا نهش طفلة عمرها ستة أيام حتى الموت في بلدة بونيتبريم بجنوب ويلز، كما قام كلب آخر بقتل طفلة عمرها 11 شهرا بمدينة بلاكبيرن بمقاطعة لانكشاير.

ووجد التحقيق أن عضات الكلاب الأليفة كانت مسؤولة عن موت 11 طفلا كل أسبوع خلال العام الماضي، في حين تم إدخال 591 رضيعاً وطفلا لا تتجاوز أعمارهم أربع سنوات إلى المستشفيات للعلاج من جروح أصيبوا بها جراء هجمات كلاب أسرهم، بالمقارنة مع إصابة 537 رضيعا وطفلا صغيراً عام 2012.

وأشار كذلك إلى أن 31 طفلا رضيعا دون سن 12 شهرا كانوا من بين الضحايا، إلى جانب 135 طفلا تراوحت أعمارهم بين عام وعامين.

وقال التحقيق إن المستشفيات الحكومية بمدينة هال ومقاطعة يوركشارير الشرقية عالجت العام الماضي طفلين أُصيبا بجروح في الوجه والرأس جراء عضات الكلاب، بينما عالجت مستشفيات مدينتي كلدرديل وهدرسفيلد طفلين عمرهما سنة من جروح في الوجه والرأس جراء عض الكلاب.

وأضاف أن مستشفى بمدينة مانشستر عالج طفلاً في الثانية من العمر من جروح بالرأس، كما قام مستشفى بمقاطعة كامبريدجشاير بمعالجة طفل عمره عام من جروح بالوجه وكسر بالساق جراء تعرضه لهجوم من قبل كلب أسرته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة