الطالباني والبرزاني يتفقان على تسوية الخلافات   
الأحد 1423/7/2 هـ - الموافق 8/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جلال الطالباني ومسعود البرزاني
توصل الفصيلان الكرديان الرئيسيان في شمال العراق إلى اتفاق يقضي بتسوية الخلافات بينهما وخاصة ما يتعلق بتشكيل البرلمان الموحد.

ويأتي إعلان الاتفاق بعد يومين من المحادثات بين زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني والتي عقدت في محافظة صلاح الدين شمالي العراق، وسط تزايد التكهنات بشأن تخطيط الولايات المتحدة لعمل عسكري للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

ووصف البرزاني والطالباني في مؤتمر صحفي مشترك هذا الاتفاق بأنه "تاريخي". وقد اتفقا على "تحديد موعد لاستئناف عمل البرلمان الموحد" المتوقف منذ ستة أعوام، وأشارا إلى أن الاتفاق من شأنه أن ينهي الخلافات بينهما ويسوي المشاكل العالقة رغم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بينهما في ظل وساطة أميركية عام 1998.

وقال متحدث باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني في لندن إن البرلمان سيدعى للاجتماع يوم الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في مدينة أربيل. وأضاف دلشاد ميران أنهما اتفقا على "تشكيل أربع لجان مشتركة رفيعة المستوى لإنهاء جميع خلافاتهما والنقاط العالقة بين الجانبين في فترة شهر واحد".

وكان الزعيمان الكرديان اللذان يسيطران على شمال العراق الخارج عن سيطرة بغداد منذ عام 1991، عقدا أمس السبت اجتماعا نادرا هو الأول منذ نحو عامين. ويسيطر الاتحاد الوطني الكردستاني على الجزء الشرقي من هذه المنطقة المتاخمة لإيران في حين يسيطر الحزب الديمقراطي الكردستاني على القطاع القريب من تركيا.

وزار الطالباني الولايات المتحدة في الشهر الماضي حيث اجتمع مع زعماء المعارضة العراقية تلبية لدعوة من الرئيس الأميركي جورج بوش، لكن البرزاني لم يشارك في الاجتماع. وقال الزعيمان الكرديان إنهما يريدان ضمانات من واشنطن بشأن مستقبلهما قبل أن يشاركا في هجوم أميركي محتمل على العراق. وينتاب الأكراد القلق إذ سحق الجيش العراقي انتفاضتهما في الشمال في أعقاب حرب الخليج الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة