كوفي عنان يطالب الأفارقة بمضاعفة الاهتمام بالايدز   
الخميس 1424/5/12 هـ - الموافق 10/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 حث الأمين العام للأمم المتحدة الأفارقة على جعل مكافحة الإيدز أولى اهتماماتهم، كما قال ان على الولايات المتحدة والحكومات الأفريقية والاتحاد الأوروبي على زيادة جهودهم من اجل مكافحة المرض،ويعتقد ان 30 مليون  في أفريقيا مصابون بالإيدز إلا انه 50 ألفا منهم فقط يتلقون العلاج وذلك لارتفاع ثمنه.

دعى الأمين العام  للأمم المتحدة كوفي عنان في كلمته التي ألقاها في القمة الثانية للاتحاد الأفريقي في موزمبيق زعماء القارة الأفريقية الى مضاعفة جهودهم لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز،كما حثهم على جعل مكافحة الإيدز الأولوية الأولى لاهتماماتهم. 

وطالب عنان الحكومات الأفريقية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على زيادة الاهتمام بموضوع مكافحة الإيدز ومضاعفة الأموال المخصصة لعلاجه إذ ان عدد الذين يلقون العلاج 50 ألفا من اصل 30 مليون مصاب وذلك لارتفاع تكاليف العلاج.

وعارضت وجنوب أفريقيا التي تشهد أعلى معدل إصابة بالإيدز في العالم ولديها خمسة ملايين مصاب طرح العلاج بالمستشفيات العامة قائلة انه مكلف جدا وانه لم يختبر بعد وقد يكون ساما. 

ومن جانبه تعهد الرئيس الامريكي جورش بوش عن عزم بلاده  للتبرع ب 15 مليار دولار خلال الخمس سنوات القادمة لمكافحة الإيدز في أفريقيا ومنطقة الكاريبي إلا ان محللون اقتصاديون يرون بان المبلغ الذي سيقره الكونجرس سيكون اقل بكثير. 

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بيتر بيوت ان انتشار الفيروس هو اكبر تحد يواجه التنمية في القارة لكن تمويل مكافحته اقل من المطلوب .

وأضاف  بيوت بان المنظمات التابعة للأمم المتحدة قدرت ان العالم يحتاج بحلول عام 2005 لانفاق 5ر10 مليار دولار سنويا على مكافحة الإيدز وعلاجه وتقديم برامج دعم في الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة. وأشار الى ان مستويات التمويل الراهنة لا تمثل سوى نصف هذا المبلغ.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة