بدء تنفيذ اتفاق إيران النووي مع القوى الكبرى   
الأحد 1435/3/19 هـ - الموافق 19/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:25 (مكة المكرمة)، 6:25 (غرينتش)
تعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% يعد الخطوة الأولى من تطبيق اتفاق جنيف بين إيران والقوى الكبرى (الجزيرة)

تبدأ إيران اليوم الأحد تعليق تخصيب اليورانيوم بموجب اتفاقها النووي مع القوى الكبرى المعروفة باسم مجموعة "5+1" في نوفمبر/تشرين الثاني بجنيف، وذلك بعد وصول وفد مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس إلى طهران التي انتقدت نشر البيت الأبيض ملخصا لاتفاق جنيف.

ويشرف الوفد الدولي المؤلف من خمسة أفراد على بدء تنفيذ الخطوة الأولى من الاتفاق الذي تم التوصل إليه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بين إيران ومجموعة "5+1"، وهي الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين إضافة إلى ألمانيا.

وتتمثل الخطوة الأولى في تعليق إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%, ووقف العمل بأجهزة الطرد المركزي الجديدة.

وقال مراسل الجزيرة في طهران عبد الهادي طاهر إن التفاؤل يسود الأجواء السياسية والشعبية على حد سواء في إيران تجاه المرحلة الذي وصل إليها اتفاق جنيف.

وأشار إلى أن المراقبين سيتوجهون اليوم ضمن فريقين إلى منشأتي نطنز قرب أصفهان ومفاعل فوردو.

وفي وقت سابق، قال مدير مكتب الجزيرة في طهران عبد القادر فايز إن الوفد ليس وفدَ تفتيش، بل هو وفد يتكون من أشخاص يمكن وصفهم بالمراقبين الذين تتمحور مهمتهم حول مدى التزام إيران بالخطوة الأولى لاتفاق جنيف القاضي بوقف تخصيب اليورانيوم.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وقعت اتفاق تعاون يكمل اتفاق جنيف مع إيران، ويتضمن نقاطا عدة، أبرزها تقديم الجانب الإيراني معلومات عن منجم جاتشين الذي ينتج مادة اليورانيوم وعن منشأة أراك التي تعمل على إنتاج الماء الثقيل، والسماح لفرق التفتيش بالدخول إليها.

ويتضمن الاتفاق تعهد إيران بالإفصاح عن معلومات تتعلق بمفاعلات البحوث وستة عشر موقعا تعمل على إنشاء المفاعلات النووية.

وبحسب الاتفاق أيضا، فإن طهران مطالبة بإبراز توضيحات عن أنشطتها المستقبلية لبرامج تخصيب اليورانيوم.

 وفد الوكالة الذرية وصل أمس طهران للبدء بتنفيذ اتفاق جنيف النووي (الجزيرة)

انتقاد إيراني
من جانبها، انتقدت طهران نشر البيت الأبيض ملخصا لخطوات تطبيق الاتفاق المرحلي الموقع بين القوى الكبرى وإيران.

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي إن نشر الجانب الأميركي وثيقة غير رسمية عن اتفاق جنيف هو بمثابة إعطاء صفة رسمية لها وإيجاد حالة من الالتزام بها، مؤكدا أن الاتفاقات المبرمة في جنيف نشرت بشكل شفاف. 

وأوضح أن تلك الوثيقة تتضمن مباحثات جرت بين طرفي الاتفاق حول أسلوب تطبيقه وأدت إلى التوصل إلى انطباعات واستنتاجات بشكل شفهي بحيث صارت هذه الانطباعات مكتوبة باعتبارها وثيقة غير رسمية، وفق عراقجي.

وجدد المسؤول الإيراني تأكيده على أنه إذا لم يلتزم الطرف الآخر بتعهداته، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية بإمكانها أن تعيد نشاطاتها النووية إلى حالتها السابقة. 

وكان البيت الأبيض قد نشر الخميس ملخصا لخطوات تطبيق الاتفاق المرحلي الموقع بين القوى الكبرى وإيران، وتضمن التفاهمات الواجب تنفيذها ابتداء من يوم غد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة