الرئيس العاجي يرفض إعادة وزراء معفيين   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

غباغبو يستقبل وفدا أمميا زار ساحل العاج لإنعاش عملية السلام (رويترز)
رفض الرئيس العاجي لوران غباغبو إعادة ثلاثة وزراء من المعارضة إلى مناصبهم بعد أن تم الاستغناء عنهم، وذلك في خطوة جعلت استئناف حكومة المصالحة الوطنية لعملها في أقرب وقت غير ممكن.

ودعا غباغبو في بيان مشترك في ختام محادثات مع المعارضة قبل أيام إلى اقتراح أسماء جديدة لتحل مكان الوجوه التي تم الاستغناء عنها، لكن المعارضة حثت غباغبو على "التفكير مليا" في الموضوع.

وتعيش ساحل العاج منذ مارس/آذار الماضي في حالة شبه فراغ حكومي منذ أن دخلت المعارضة في مقاطعة للحكومة أقدم غباغبو إثرها على التخلي عن ثلاثة من وزراء أحزاب المعارضة، بمن فيهم غيوم سورو زعيم المتمردين الذين يسيطرون على جزء من شمال البلاد.

وقد أجرى غباغبو محادثات مع أطراف المعارضة بهدف إحياء عملية السلام، لكن سورو رفض المشاركة فيها واعتبر أن هذه الخطوة محاولة من الرئيس لكسب الوقت والتحضير لاستئناف الحرب.

وقد أكد غباغبو وأحزاب المعارضة في بيان مشترك استحالة تنظيم انتخابات في أكتوبر/تشرين الأول من العام المقبل بدون نزع السلاح في البلاد.

وقد تزايدت في الأسابيع الماضية الضغوط الدولية لإعادة عملية السلام إلى مسارها، خاصة مع تهديد الأمم المتحدة باتخاذ تدابير عقابية بحق أي طرف يعرقل عملية السلام في هذا البلد الذي يعيش حالة اضطرابات منذ سبتمبر/أيلول 2002 عندما اندلعت حركة تمرد في شمال البلاد ضد السلطة المركزية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة