مظاهرات بالكونغو احتجاجا على سقوط بوكافو   
الخميس 15/4/1425 هـ - الموافق 3/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات من بعثة الأمم المتحدة تأخذ مواقعها في شوارع بوكافو لحفظ الأمن والنظام في أعقاب سيطرة المتمردين عليها (الفرنسية)
قتل شخص وأصيب ثلاثة بجروح في كينشاسا أمام مستودع تستخدمه بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية بحي ليميت شرق العاصمة, خلال مظاهرة للاحتجاج على سقوط مدينة بوكافو في أيدي جنود متمردين بشرق البلاد.

وقال موظفو الأمم المتحدة إن آلاف المتظاهرين الغاضبين هاجموا اليوم الخميس مجمعات المنظمة الدولية في ثلاث مدن على الأقل في الكونغو الديمقراطية في حين اجتاحت المظاهرات البلاد احتجاجا على القتال الدائر في الشرق.

وقال قائد قوات الأمم المتحدة الكولونيل كلايف مانتل إن حشودا من المدنيين هاجمت مكاتب الأمم المتحدة في بلدة كيندو ومدينة لوبومباشي مركز التعدين في الجنوب.

وكان جنود منشقون من الجيش أعلنوا أمس أنهم سيطروا بالكامل على بوكافو وأن قواتهم تلاحق القوات الحكومية في المناطق المحيطة بها.

وقال زعيم المنشقين غل موتيبوتسي إنه يريد أن تحل كينشاسا الصراع بين القوات الحكومية والجنود المتمردين الذين شاركوا في الحرب الأهلية التي استمرت خمس سنوات وكان من المفترض دمجهم في الجيش.

وأكد شهود عيان وقوع أعمال سلب في شوارع بوكافو، ويقول الصليب الأحمر الكونغولي إن 39 شخصا على الأقل لقوا حتفهم وأصيب 82 آخرون منذ اندلاع القتال قبل أسبوع.

ويرى المراقبون أن اشتباكات بوكافو وجهت ضربة شديدة لعملية السلام في الكونغو الديمقراطية رغم جهود الحكومة الانتقالية الموسعة لاستعادة السيطرة على الأوضاع في البلاد.

يأتي ذلك رغم اتفاق تم التوقيع عليه الاثنين الماضي بين الأمم المتحدة والعسكريين المنشقين لوقف فوري وأحادي الجانب لإطلاق النار، وتعهد بموجبه المنشقون بعدم التقدم باتجاه منطقة بوكافو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة