جاكرتا تبدأ محاكمة متهمين باغتيال زعيم انفصالي   
الجمعة 1423/10/29 هـ - الموافق 3/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثيس إليوي
بدأت صباح اليوم محاكمة أربعة من جنود القوات الخاصة الإندونيسية أمام محكمة عسكرية, بتهمة قتل زعيم الانفصال في إقليم إيريان جايا ثيس إليوي في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2001.

والمتهمون الأربعة هم من بين سبعة أفراد من وحدة كوباسوس المتهمة بقتل إليوي, وهو من أبرز زعماء الانفصال في إقليم إيريان جايا النائي وكان يدعو لاستقلال الإقليم عن إندونيسيا سلميا.

وقال أحد زعماء الانفصال في الإقليم إن المحاكمة التي تجري في سورابايا ثاني أكبر مدينة إندونيسية لا تعدو أكثر من مسرحية هزلية.

وفي أول نشر لتفاصيل الاغتيال, قال المدعي العسكري بالإقليم إن ضابطا من وحدة كوباسوس طلب من اثنين من الجنود المتهمين باصطحاب إليوي في عربته إلى منزله بعد أن تناولا العشاء معا. والضابط الذي أصدر هذا الأمر وهو المقدم هارتومو هو أرفع رتبة تحاكم في هذه القضية.

وذكر المدعي أن الجندي أحمد ذولفاهمي وضع يده على فم ثيس وكتم أنفاسه, حين قال إن وعود جاكرتا لمنح الإقليم حكما ذاتيا هي مجرد خدعة. وقال إن عددا من الجنود المتهمين في القضية والذين كانوا في سيارة أخرى ترافق سيارة إليوي شهدوا حادث القتل.

ولم يذكر المدعي ما إذا كان ذولفاهمي قد تلقى أمرا بقتل زعيم الاستقلال, كما لم يحدد الدافع. وتنفي وحدة كوباسوس أنها أصدرت هذا الأمر. وذكر المدعي أن أحد الجنود المتهمين أبلغ الضابط هارتومو بما حدث لكنه تجاهل الأمر.

وقال إن المتهمين قد تصدر عليهم أحكام بالسجن تتراوح ما بين 10 و15 عاما في حالة إدانتهم. ولم يتضح ما إذا كان الادعاء قد وجه تهمة القتل لكل المتهمين السبعة أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة