إسرائيل ترفض لليوم الثامن عشر فتح معابر غزة   
السبت 1429/11/24 هـ - الموافق 22/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)
المرافق الصحية الهزيلة أصلا مهددة بالتوقف (الأوروبية)

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك فتح معابر قطاع غزة وذلك لليوم الثامن عشر على التوالي بدعوى استمرار إطلاق القذائف والصواريخ المحلية على البلدات والمواقع العسكرية المتاخمة للقطاع.

جاء قرار باراك بعد مشاورات مع عدد من مسؤولي الحكومة الإسرائيلية, وذلك طبقا لما أعلنته الإذاعة الإسرائيلية.

كانت إسرائيل قد أغلقت معابر القطاع في الرابع من الشهر الجاري بعد توغل قوة إسرائيلية وسط غزة بدعوى تدمير نفق أرضي يتم تشييده من قبل نشطاء فلسطينيين بهدف أسر جنود إسرائيليين.

وجدد هذا التوغل عمليات القصف المتبادل بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل رغم اتفاق التهدئة الشفوي الذي ينتهي في الثامن عشر من الشهر المقبل. وأسفر التوغل والغارات عن استشهاد 17 فلسطينياً في الأسبوعين الماضيين.

الزحام يشتد على المخابز القليلة المتبقية (الأوروبية)
نداء أممي
يأتي ذلك بينما تطلق المؤسسات الحكومية والإغاثية والدولية في غزة نداءات استغاثة جراء نفاد مخزونها الطبي والغذائي نتيجة منع وصل الإمدادات اللازمة نظراً لإغلاق معابر القطاع.

وفي هذا الصدد دعا جون هولمز مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إسرائيل لإنهاء ما وصفه بالإغلاق "غير المقبول" للمعابر الحدودية مع غزة.

كان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد عبر لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت هاتفيا يوم الثلاثاء عن قلق "بالغ" بشأن الموقف الإنساني في غزة وطلب منه السماح لموظفي الإغاثة التابعين للمنظمة الدولية بدخول الأراضي الفلسطينية.

وفي بيان للأمم المتحدة دعا بان كي مون إسرائيل للسماح على وجه السرعة بتسليم مساعدات إنسانية للسكان المدنيين في غزة, وعبر عن أسف المنظمة الدولية لعدم استجابة إسرائيل للنداءات. في الوقت نفسه ندد بان كي مون بالهجمات الصاروخية الفلسطينية على أهداف مدنية إسرائيلية. لكن باراك سارع برفض نداء الأمين العام للأمم المتحدة.

انقطاع الكهرباء أبرز تبعات الحصار (الفرنسية)
في هذه الأثناء وبينما يعاني نحو 750 ألف فلسطيني من نفاد الطعام, قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أنها قد تضطر قريبا لتعليق المساعدات النقدية لنحو 98 ألفا من سكان غزة الفقراء بسبب نقص العملة.

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن السكان يعانون من انقطاع الكهرباء اليومي ونقص غاز الطهي والغذاء الطازج والمياه النقية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة