الادعاء يقدم وثائق جديدة في محاكمة الأنفال   
الخميس 1427/11/29 هـ - الموافق 21/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

الادعاء اتهم صدام بإعطاء موافقة شخصية على استخدام أسلحة خاصة ضد الأكراد (الفرنسية)

قدم الادعاء في محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين لقضية الأنفال وثائق جديدة قال إنها تثبت استخدام الجيش العراقي أسلحة كيميائية ضد الأكراد في ثمانينيات القرن الماضي.

وقدم المدعي العام منقذ آل فرعون في الجلسة الـ31 من المحاكمة هذه الوثائق لتضم إلى ما قيل إنها مذكرات سرية قدمت الثلاثاء.

وقال آل فرعون إن مذكرة بتاريخ مارس/ آذار 1987 أرسلت من الاستخبارات العسكرية إلى رئاسة الجمهورية تحث الرئيس صدام على إصدار أوامر بقصف الأكراد والقوات الإيرانية التي تدعمهم بغازي الأعصاب والخردل.

وقال المدعي العام إن الرئيس أعطى موافقته على استخدام ما وصفته مذكرة أخرى بـ"أسلحة خاصة ضد قوات الخميني والمخربين البرزانيين"، وهو تعبير كانت تستخدمه الحكومة العراقية في وصف الجيش الإيراني والمقاتلين الأكراد.

تغطية خاصة

غازات سامة
كما تم الكشف عن وثيقة أخرى صنفت ضمن قائمة "سري للغاية" قال الادعاء إن المتهم صابر الدوري وجهها إلى رئيس أركان الجيش وتتضمن إجمالي عدد القتلى المصابين جراء الهجمات بغازي السارين والخردل.

وكان الادعاء عرض في الجلسة الـ30 شريط فيديو قال إنه لضحايا مدنيين في حملة الأنفال ردا على دفوع المتهمين بأنها كانت عملية استهدفت القضاء على تمرد عسكري في زمن الحرب مع إيران.

ويواجه صدام وستة من معاونيه تهم الإبادة الجماعية وارتكاب جرائم حرب، وهي تهم تصل عقوبتها للإعدام، وكان حكم بالإعدام صدر ضد الرئيس السابق قبل شهرين في قضية الدجيل. وقدم محامو صدام استئنافا ضد الحكم يتوقع أن يصدر القضاء العراقي ردا بشأنه خلال يناير/ كانون الثاني المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة