واشنطن تشك في أن بن لادن لازال في توره بوره   
الجمعة 1422/9/28 هـ - الموافق 14/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مقاتلون أفغان يجلسون فوق مدرعة ينتظرون التعليمات بمساندة زملائهم
على خط القتال في توره بوره

ـــــــــــــــــــــــ
طائرات حربية أميركية تقصف الجبال الواقعة شرقي أفغانستان قرب منطقة توره بوره طوال الليل وحتى صباح اليوم مستهدفة مخابئ القاعدة
ـــــــــــــــــــــــ
شبكة تلفزيون أميركية تعلن أن إدارة بوش حصلت على عينات من الحمض النووي لبن لادن للتعرف عليه إن قتل !
ــــــــــــــــــــــ

مسؤولون باكستانيون يؤكدون أن 40 عضوا مزعوما من شبكة القاعدة من بين حوالي 340 شخصا فروا من أفغانستان اعتقلوا في باكستان في الأسابيع الثلاثة الأخيرة
ـــــــــــــــــــــــ

زادت الشكوك الأميركية في احتمال مغادرة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن منطقة توره بوره إلى جهة غير معلومة مع تضارب تصريحات المسؤولين الأميركيين. وقد أعلنت السلطات الأميركية حصولها على الحمض النووي لبن لادن على أمل التعرف عليه في حال قتله في القصف الأميركي المتواصل على سلسلة الجبال شرقي أفغانستان والمتزامن مع زحف لقوات أفغانية محلية.

وكانت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية قد ذكرت في وقت سابق اليوم أن بن لادن غادر منطقة توره بوره شرقي أفغانستان التي تتعرض الآن لقصف جوي أميركي مكثف ولجأ إلى مكان آخر غير معلوم.

وأضافت الوكالة التي تتخذ من باكستان مقرا لها نقلا عن مصادر مطلعة أن بن لادن وصل إلى مدينة جلال آباد شرقي البلاد ثم انتقل إلى توره بوره في أعقاب سقوط كابل في أيدي قوات التحالف الشمالي يوم السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وذكرت الوكالة أن بن لادن ظل في منطقة الجبال البيضاء بتوره بوره إلى الجنوب من جلال آباد حتى 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أي العاشر من شهر رمضان الحالي. ونقلت الوكالة عن مصادرها القول "وبعد العاشر من رمضان اختفى بن لادن من توره بوره وانتقل إلى مكان ما غير معلوم".

على الصعيد نفسه تحدث وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمس وللمرة الأولى عن معلومات من مصادر وصفها بأنها تتمتع بمصداقية مفادها بأن أسامة بن لادن تمكن من الهرب من أفغانستان.

دونالد رمسفيلد
وأكد أمام الصحفيين أن هناك معلومات أخرى تشير إلى أن بن لادن لايزال في أفغانستان. وقال رمسفيلد "رأيت تقارير تعتبر أنها من مصادر أكيدة يقول بعضها إنه لايزال في أفغانستان وبعضها الآخر إنه غادر أفغانستان".

وأضاف رمسفيلد محددا موقفه من تلك التقارير "لا يوجد أدنى شك في ذهني أن عددا من أعضاء القاعدة عبروا الحدود وينوون مواصلة القتال وسنجدهم وسنستمر في توخي الحذر".

وقد شددت الولايات المتحدة التدابير لكي تحول دون هرب بن لادن الذي أعلنت مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يساهم في إلقاء القبض عليه. كما أعلنت مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يساعد في القبض على القائد الأعلى لطالبان الملا محمد عمر.

وكان مسؤول أميركي فضل عدم الكشف عن اسمه ذكر أن معلومات من مواقع المعارك تشير إلى أن قوات أفغانية رصدت بن لادن، مشيرا إلى أنه قد يكون محاصرا مع مقاتلين من القاعدة في مواجهة مع قوات أفغانية وقوات أميركية خاصة في واديين قرب توره بوره شرقي أفغانستان.

وأعلنت الحكومة البريطانية أمس أن بن لادن لايزال في أفغانستان وأنه لم يفر إلى باكستان كما قال مسؤول عسكري أميركي كبير في واشنطن مساء أمس.

الحمض النووي لبن لادن
أسامة بن لادن
من جهة أخرى أفادت شبكة التلفزيون الأميركية (ABC) مساء أمس أن الإدارة الأميركية حصلت على عينات من الحمض النووي لأسامة بن لادن لتتمكن من التعرف عليه إن قتل وعثرت القوات الأميركية على جثته.

وأوردت الشبكة التلفزيونية من دون أن تستند إلى مصادر أن السلطات الأميركية حصلت على عينات من الحمض النووي للعدو الأول للولايات المتحدة من أحد أفراد عائلته. والحمض النووي هو البصمة الوراثية الخاصة بكل فرد.

قصف توره بوره
وعلى الصعيد العسكري قصفت طائرات حربية أميركية الجبال الواقعة شرقي أفغانستان قرب منطقة توره بوره طوال الليلة الماضية وحتى صباح اليوم مستهدفة مخابئ تنظيم القاعدة.

وقال جندي بالقوات الأفغانية المحلية "كان هناك قصف عنيف طوال الليلة الماضية من طائرات هليكوبتر وقاذفات بي-52". وبعد أيام من القصف المكثف ضيقت الطائرات الأميركية الخناق حول عدد من بقايا مقاتلي القاعدة في منطقة توره بوره على بعد نحو 40 كلم جنوبي مدينة جلال آباد.

ويتزامن القصف الأميركي مع تقدم لقوات أفغانية من منطقة جلال آباد تلاحق مقاتلي القاعدة في توره بوره منذ عدة أيام. وذكرت الأنباء أن هذه القوات حققت بعض التقدم في الجبال رغم سوء الأحوال الجوية وهي تخوض معارك ضارية في أودية وكهوف المنطقة الشديدة الوعورة. وقالت المصادر إن قوات أميركية خاصة تشارك في العمليات العسكرية مع القوات الأفغانية لكن حجمها غير معلوم حتى الآن.

واستمرت هذه القوات في القصف الذي بدأته أمس بمدافع الهاون كي تمهد للتقدم باتجاه مواقع القاعدة في المرتفعات الجبلية. وأعلن المتحدث باسم هذه القوات شمس الرحمن أن معارك عنيفة تدور حاليا قرب مواقع مقاتلي القاعدة في توره بوره حيث أحرزت القوات المحلية تقدما طفيفا.

وأوضح أن المعارك مازالت مستمرة خلف جبل ميلاوا حيث تحلق طائرات أميركية وتلقي بالقنابل كل ساعة. وأضاف أنه يمكن سماع صوت الانفجارات من مدينة جلال آباد.

المارينز في مطار قندهار
جنود من مشاة البحرية الأميركية يستريحون قرب قندهار
وكان مئات من مشاة البحرية الأميركية "المارينز" المدججين بالسلاح قد دخلوا مطار قندهار من البر والجو قبل فجر اليوم لتأمينه. وجاءت هذه العملية التي لم تواجه بطبيعة الحال مقاومة بعد أسبوع من سقوط قندهار في أيدي قوات المعارضة الأفغانية التي سيطرت على المطار. وقالت القوات الأميركية إنها ستعيده في نهاية الأمر إلى المسؤولين الأفغان في قندهار.

وفي تصريحات سرية قبل العملية تم تحذير مشاة البحرية من القناصة والمهاجمين الانتحاريين، وهم يطوقون المنطقة من الشمال والشرق من الصحراء إلى قندهار ثم إلى مسافة 20 كلم جنوبي شرقي المطار.

وكانت هذه العملية بالغة التعقيد وشملت قوات برية وجوية وبحرية أميركية في أنحاء المنطقة كما تضمنت تعاونا من الجماعات الأفغانية التي تولت السلطة في قندهار.

وقال ضباط أميركيون إنه قد شارك في حراسة المنطقة المحيطة بالمطار العديد من العربات المدرعة الخفيفة وأخرى مزودة بمدافع آلية ومنصات إطلاق صواريخ وقذائف هاون وصواريخ مضادة للدبابات.

اعتقالات في باكستان
متطوع باكستاني يحمل سلاحه عند الحدود للعبور إلى أفغانستان لدعم قوات طالبان (أرشيف)
وفي باكستان أعلن مسؤولون باكستانيون اليوم أن 40 عضوا مزعوما من شبكة القاعدة بزعامة أسامة بن لادن في عداد حوالي 340 شخصا فروا من أفغانستان واعتقلوا في باكستان خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة.

واعتقل حوالي 300 باكستاني لدى عودتهم عقب تقهقر طالبان حسب ما أفادت به مصادر في وزارة الداخلية في إسلام آباد رفضت الكشف عن هويتها. وقال مسؤول في الوزارة "قواتنا الأمنية في حال تأهب واعتقل حوالي أربعين عضوا مزعوما من القاعدة غالبيتهم من العرب". وأضاف أن ثمانية باكستانيين حاربوا في صفوف القاعدة اعتقلوا يوم الثامن من ديسمبر/ كانون الأول في وزيرستان على الحدود الأفغانية.

وكانت حركة "تحريك نفاذ شريعة محمدية" الباكستانية قد دفعت بآلاف المتطوعين إلى أفغانستان بعد بدء الضربات الأميركية في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقتل بعض هؤلاء المقاتلين غير أن العديد منهم عادوا إلى باكستان وحكم على رئيس الحركة صوفي محمد فضلا عن ثلاثين عنصرا من أنصاره بالسجن ثلاثة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة