زيادة القرصنة بالعالم في 2009   
الخميس 28/1/1431 هـ - الموافق 14/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:29 (مكة المكرمة)، 13:29 (غرينتش)
أكثر من نصف عمليات القرصنة في العالم نفذها صوماليون (الجزيرة نت)

قالت هيئة دولية للنقل البحري إن هجمات القرصنة حول العالم تزايدت بنسبة 38.5% خلال العام 2009، وإن نصفها كانت بواسطة قراصنة صوماليين.
 
وقال المكتب الدولي للنقل البحري في كوالالمبور ان هدف القرصنة الصومالية هو الاستيلاء على السفن واحتجاز الرهائن للمساومة عليهم بشكل فديات والحصول على ملايين الدولارات.
 
ولاحظ التقرير السنوي للمكتب تهورا لدى القراصنة الآن في خطف السفن، حيث تظهر الهجمات الحديثة على مسافات تزيد عن ألف ميل بحري من مقديشو مقدرة القراصنة الصوماليين.
 
وأضاف التقرير أن عدد الهجمات في خليج عدن فقط بلغ 116 هجمة مقارنة مع 92 عام 2008, استهدف أغلبها سفن شحن بضائع.
 
وألقيت مسؤولية 217 عملية قرصنة على صوماليين, كما أفاد التقرير أنه  بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي بلغ عدد السفن المحتجزة لدى القراصنة الصوماليين 12 سفينة و263 من أفراد طواقمها.
 
وتواجه عدة بلدان صعوبة في التعامل مع القراصنة, وتنظر المحاكم الأميركية حاليا في قضية فتى صومالي متهم بمحاولة اختطاف سفينة أميركية, وقد تم اعتقاله من قبل قناصة من البحرية الأميركية أثناء هجومهم على قراصنة صوماليين وتحرير قبطان أميركي محتجز لديهم.
 
وقد اتهم الصومالي عبد الولي عبد القادر موسى باختطاف سفينتين أخريين, ولكنه نفى ذلك مقدما التماسا لدى محكمة منهاتن أكد فيه أنه غير مذنب بالقرصنة والتآمر لخطف السفينة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة