مجلس الأمن يضيف الفقيه وبترجي إلى قائمة الإرهاب   
الأحد 1425/11/15 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
الفقيه: ليس لدي أرصدة مالية
في الولايات المتحدة (أرشيف)
قالت لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن الدولي إنها أدرجت المعارض السعودي المقيم في لندن سعد الفقيه والمدير التنفيذي لمؤسسة الخيرية الإسلامية عادل عبد الجليل بترجي على القائمة الدولية للإرهاب، الأمر الذي سيتم بموجبه تجميد أرصدتهما وفرض حظر السفر عليهما.
 
وجاء الإجراء بطلب تقدمت به المملكة العربية السعودية وبريطانيا والولايات المتحدة أمس الخميس بفرض عقوبات على الرجلين بعد أن جمدت الأخيرة حساباتهما بسبب ما تصفه بدعمهما لتنظيم القاعدة.
 
وقالت المتحدثة باسم السفير التشيلي هيرالدو مونوز الذي يرأس لجنة مكافحة الإرهاب إنه لا أحد من أعضاء المجلس الخمسة عشر اعترض على الطلب الذي قدمته الدول الثلاث، قبل الموعد النهائي ظهر الخميس.
 
واتهم الفقيه الأربعاء الماضي بعد الإعلان عن تجميد حساباته في واشنطن الولايات المتحدة بأنها تسعى إلى إنقاذ ما وصفه بالنظام السعودي الفاسد، وقال إنه ليس لديه حسابات أو أصول في أميركا.
 
وأضاف الفقيه الذي دعت حركته أخيرا الى التظاهر في الرياض وجدة بدون نجاح بسبب نشر السلطات السعودية بكثافة لقوى الأمن, إنه سيستمر في العمل السلمي لإحداث ما دعاه التغيير الشامل في السعودية.
 
وتعتمد لجنة مكافحة الإرهاب المنبثقة عن مجلس الأمن قائمة للذين يشتبه في علاقتهم بتنظيم القاعدة وحركة طالبان. وأسست هذه اللجنة عام 1999 بموجب القرار 1267 وتعزز دورها بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.
 
وبموجب القرار يتعين على دول الأمم المتحدة البالغ عددها 191 دولة أن تجمد الأصول المالية للمدرجين في القائمة وحظر سفرهم والحيلولة دون بيع أسلحة ومعدات عسكرية لهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة