إندونيسيا كانت مهددة بتفجيرات أعنف من بالي   
السبت 13/3/1428 هـ - الموافق 31/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)
جاكرتا شنت عمليات تمشيطية استهدفت مشتبها في تورطهم بالإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت مصادر أمنية اليوم أن المتفجرات التي عثر عليها مؤخرا في مخبأ للأسلحة بوسط جاوا بإندونيسيا كان يمكن أن تسبب أضرارا تفوق تلك التي تسببت فيها تفجيرات بالي عام 2002.
 
وقال قائد شرطة بالي الجنرال سوتانتو إنه "لو تم جمع هذا العتاد لكانت قدرته تجاوزت القنابل المستخدمة في اعتداءات بالي عام 2002".
 
وعثرت أجهزة الأمن الأسبوع الماضي بعد مداهمتها مخبأ في وكوهارجو (وسط جاوا) على متفجرات تشمل 625 كلغ من البوتاسيوم ومائتي صاعق وعشرين كلغ من مادة تي.إن.تي.
 
وأوضحت الشرطة أنها شنت خلال الأيام القليلة الماضية عدة عمليات أسفرت عن مقتل عدد من المشتبه في تورطهم بعمليات إرهابية واعتقال آخرين.
 
وشهدت إندونيسيا خلال السنوات الأربع الماضية عدة هجمات على أهداف غربية, أعنفها في بالي عام 2002 عندما هزت سلسلة تفجيرات منتجعات سياحية أوقعت 202 قتيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة