فيلم عن مانديلا بافتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي   
الجمعة 1428/8/10 هـ - الموافق 24/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:01 (مكة المكرمة)، 13:01 (غرينتش)
مانديلا ودي كليرك آخر رئيس عنصري لجنوب أفريقيا (رويترز-أرشيف)
وقع الإختيار على فيلم "وداع بافانا" للمخرج الدانماركي بيل أوغست, الذي يصور حياة المناضل الأفريقي نيلسون مانديلا في السجن, ليكون أول فيلم تفتتح به الدورة الـ23 لمهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي في السابع من سبتمبر/ أيلول القادم.
 
ويتناول الفيلم الذي بلغت تكلفته 30 مليون دولار قضية التفرقة العنصرية التي وصفها بيان صادر عن إدارة المهرجان بأنها حيوية وعانت منها الإنسانية على مدار التاريخ "ومازالت تطل برأسها من حين لآخر".
 
ويستقي الفيلم أحداثه من المذكرات التي كتبها جيمس جريجوري حارس زنزانة مانديلا, السجين السياسي الذي أصبح فيما بعد أول رئيس من السكان الأصليين لجنوب أفريقيا.
 
وتمثل القصة رؤية للكاتب السجان ذي اللون الأبيض لسجينه الأسود، وقد عمل منذ البداية على ملاحظة حركات وسكنات هذا السجين الخطر ومراقبة بريده باعتباره واجبا وطنيا مقدسا، حيث يؤمن جيمس بعدالة نظام الفصل العنصري وبأهمية وظيفته التي يشرف عليها البوليس السري مباشرة.
 
غير أنه شيئا فشيئا وباحتكاكه بمانديلا تتهاوى هذه القناعات ويحل محلها الشك ويكبر الشعور بالذنب ويتفتح عنده الوعي وتتبدل قناعاته تماما.
 
وشاركت في إنتاج الفيلم جنوب أفريقيا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا. وصور في مكانين سجن فيهما مانديلا الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

ونتيجة حملة تضامن عالمية طويلة بدأت منذ اعتقاله أطلقت حكومة جنوب أفريقيا العنصرية سراحه عام 1990 بعد 27 عاما قضاها في السجن.
 
ويتزامن عرض الفيلم مع استضافة المهرجان الذي يستمر خمسة أيام المحامي الفرنسي جاك فيرجيس (80 عاما) زوج المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة