سجال بين الجامعة وسوريا عن المبادرة   
الاثنين 12/12/1432 هـ - الموافق 7/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:38 (مكة المكرمة)، 3:38 (غرينتش)

الجامعة اتهمت سوريا بعدم تنفيذ التزاماتها في المبادرة العربية (الجزيرة)

اتهمت جامعة الدول العربية الأحد الحكومة السورية بعدم تنفيذ التزاماتها التي وافقت عليها في خطة العمل العربية لإنهاء الأزمة في سوريا، بينما قالت دمشق إنها تعاملت بإيجابية مع مبادرة الجامعة وتبذل كل الجهد لتطبيقها، متهمة واشنطن بالتورط في الأحداث الدامية بسوريا.

ففي القاهرة قالت الأمانة العامة للجامعة العربية في بيان لها أمس الأحد، إن رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وجه الدعوة لوزراء الخارجية العرب للاجتماع السبت المقبل، في ضوء استمرار أعمال العنف وعدم تنفيذ الحكومة السورية التزاماتها التي وافقت عليها في خطة العمل العربية لحل الأزمة في سوريا.

وأشار البيان إلى أنه من المقرر أن تعقد اللجنة السداسية الوزارية العربية -المُكلفة بالاتصال بالحكومة السورية لحل الأزمة- اجتماعا مساء الجمعة المقبل في مقر الجامعة بالقاهرة للتنسيق والتشاور حول مستجدات الوضع السوري قبل انعقاد مجلس الجامعة المقرر يوم السبت المقبل.

وتنص الخطة العربية -التي أعلنت دمشق موافقتها عليها الأربعاء الماضي- على وقف العنف، والإفراج عن معتقلي المظاهرات، وسحب الجيش من المدن، والسماح بدخول المراقبين والإعلام الدولي، تمهيدا لعقد مؤتمر حوار وطني بين النظام والمعارضة.

وكلف المجلس اللجنة الوزارية العربية السداسية التي يرأسها رئيس الوزراء ووزير خارجية قطر وتضم كلا من الجزائر والسودان ومصر وعُمان والأمين العام للجامعة، بمواصلة مهمتها في إجراء المشاورات والاتصالات مع الحكومة السورية والمعارضة لضمان عملية التنفيذ الكامل للخطة.

 المعلم اتهم واشنطن بالتورط في أحداث العنف الدامية بسوريا (الجزيرة-أرشيف)
التزام واتهام
في المقابل قالت الحكومة السورية الأحد إنها تعاملت بإيجابية مع مبادرة الجامعة العربية وتبذل كل الجهد لتطبيقها، متهمة الولايات المتحدة الأميركية بالتورّط الفعلي بالأحداث الدامية في سوريا.

ووجه وزير الخارجية السوري وليد المعلم رسائل إلى وزراء خارجية روسيا والصين والهند وجنوب أفريقيا والبرازيل، وإلى رئيس وأعضاء اللجنة الوزارية العربية والأمين العام للجامعة العربية والأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي.

وقال المعلم في الرسائل إنه "بعدما اتخذت سوريا خطوة هامة جدا لوقف العنف بأن دعت حَمَلة السلاح إلى تسليم سلاحهم وأن يصار إلى إخلاء سبيلهم فورا، فوجئت بتاريخ 4/11/2011 بدعوة الناطقة بلسان وزارة الخارجية الأميركية لهؤلاء المسلحين إلى عدم تسليم أسلحتهم إلى السلطات".

وأضاف "أن سوريا ترى في دعوة الخارجية الأميركية للمسلحين عدم تسليم أسلحتهم، تورطا مباشرا للولايات المتحدة في إحداث الفتنة والعنف بسوريا التي كلّفت الشعب السوري -جيشاً وشرطة ومواطنين- الكثير من الضحايا الأبرياء".

وأوضح أن "بلاده ترى في دعوة الولايات المتحدة هذه تشجيعا للمجموعات المسلّحة على الاستمرار في عملياتها الإجرامية ضد الشعب والدولة، ونفيا واضحا لسلمية التحركات في سوريا، ورغبة وعملا ومحاولة لتعطيل عمل جامعة الدول العربية ومبادرتها التي تعمل على وضع حد للأزمة واستعادة الأمن والاستقرار للمواطنين".

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند قالت عندما سئلت عما إذا كانت تعتقد بأنه ينبغي للسوريين الاستجابة للعفو عن المسلحين إذا سلموا أسلحتهم "لا أنصح أي أحد بأن يسلم نفسه لسلطات النظام في الوقت الراهن". وأضافت "لدينا تاريخ طويل وعميق من الوعود المنكوث بها من جانب نظام الأسد".

وأشار المعلم في رسائله إلى أن "الحكومة السورية تعاملت بإيجابية مع مبادرة الجامعة العربية، وتبذل كل الجهد لتطبيقها، وتأمل منهم أخذ العلم بتورط الولايات المتحدة الأميركية الفعلي في الأحداث الدامية بسوريا"، داعيا إلى " إدانة هذا التورط، وعمل كل ما يلزم لوضع حد له ومساعدة الحكومة السورية على توفير البيئة المناسبة من أجل تنفيذ الاتفاق الذي جرى بين سوريا والجامعة العربية".

صورة وزعتها وكالة سانا للأسد أثناء صلاة العيد في جامع النور بمدينة الرقة (الفرنسية)
الأسد والصمود
في هذه الأثناء قال الرئيس السوري بشار الأسد الأحد إن وقوف الشعب السوري ضد الفتنة والإرهاب والتدخل الخارجي أساس صمود بلاده في وجه ما يحاك ضدها، مشددا على أن "لا خيار أمامنا سوى أن ننتصر في أي معركة تستهدف سيادتنا وقرارنا الوطني".

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن الأسد قوله في كلمة أمام حشود شعبية كانت في استقباله أمام مبنى محافظة الرقة، حيث التقى عددا من رؤساء العشائر والوجهاء والفعاليات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، "إن الشعب السوري أثبت للعالم أنه الحامي الحقيقي للوطن".

وقال إن "سوريا قوية بشعبها وخياراتها الوطنية وقرارها الحر، ومصرة على العمل على استعادة حقوقها الوطنية كاملة".

وكان الرئيس السوري قد أدّى صلاة عيد الأضحى في جامع النور بحي الدرعية في مدينة الرقة.

وتشهد سوريا منذ 15 مارس/آذار الماضي مظاهرات تطالب بإصلاحات وبإسقاط النظام، وقالت الأمم المتحدة إن حصيلة القتلى خلالها تجاوزت 3000 قتيل، بينما تقول السلطات السورية إن الحصيلة 1500 قتيل بينهم 800 رجل أمن.

وتتهم السلطات السورية ما تسميها مجموعات مسلحة مدعومة من الخارج بإطلاق النار على المتظاهرين وقوات الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة