محاكمة رئيس البيرو السابق بتهم انتهاك حقوق الإنسان   
الاثنين 30/11/1428 هـ - الموافق 10/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

ألبيرتو فوجيموري (يمين) بين أيدي الشرطة بعد عودته للبيرو (الفرنسية-أرشيف)

تبدأ اليوم في البيرو محاكمة رئيس البلاد السابق ألبيرتو فوجيموري بتهم تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان خاصة بحق المعارضين اليساريين في فترة حكمه التي امتدت بين العامين 1990 و2000.

وقد نظم أهالي من قتلوا أو اختفوا في فترة حكم فوجيموري مسيرات قبيل انطلاق المحاكمة. ويمكن أن يصدر القضاء بحق فوجيمورى حكما بالحبس 30 عاما إذا تمت إدانته.

وكان فوجيموري قد عاد في سبتمبر/ أيلول الماضي لبلاده تحت حراسة مشددة للمثول أمام القضاء الذي يلاحقه بتهم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وسرقة أموال عامة أثناء فترة حكمه التي استمرت 10 أعوام.

وكان فوجيموري يعيش في تشيلي منذ العام 2005 عندما اعتقل بناء على أمر اعتقال دولي بعد وصوله قادما من اليابان مسقط رأس والديه التي عاش فيها منذ انهيار حكمه عام 2000.

وعاد فوجيموري إلى البيرو بعد يوم واحد من إجازة المحكمة العليا في تشيلي تسليمه لبلاده بناء على ستة اتهامات، من بينها مذبحتا باريوس التوس ولا كانتوتا في أوائل التسعينيات عندما كانت بيرو في حرب مع جماعة الطريق المضيء الماوية المتمردة.

وتأمل حكومة الرئيس آلان غارسيا ألا تتحول محاكمة لفوجيموري إلى قضية لتفجير الخلافات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة