وزير خارجية فرنسا يلتقي الممرضات البلغاريات   
الجمعة 1426/12/6 هـ - الموافق 6/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)

بلازي عبر عن تضامنه مع الممرضات "بصفته طبيبا" (الفرنسية)

التقى وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي اليوم في طرابلس الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المتهمين بنقل فيروس الإيدز إلى أطفال ليبيين.

وأعرب بلازي خلال لقائه الممرضات عن سعادته لكونه "أول وزير غربي يلتقي الممرضات" المسجونات منذ عام 1999 مضيفا أنه يأمل "أن يبلغ هذا الكابوس نهايته". وعبر الوزير الفرنسي وهو طبيب قلب للممرضات والطبيب "عن كامل تضامنه بصفته طبيبا".

وقالت إحدى الممرضات خلال اللقاء "نحن ندرك أننا ضحايا لعبة سياسية ونحن منهكون" في حين قال الطبيب الفلسطيني "إننا أبرياء كما الأطفال الذين انتقل إليهم المرض".

وكانت محكمة ليبية قد حكمت بالإعدام على الممرضات والطبيب في مايو/ أيار 2005 غير أن المحكمة الليبية العليا قبلت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي طلب الاستئناف الذي تقدم به المتهمون وهو ما يمهد لبدء المحاكمة من جديد.

وجاء قرار المحكمة بعد توافق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبلغاريا وليبيا على إنشاء صندوق لمساعدة الأطفال المصابين, في حين تعهدت فرنسا بتحسين الرعاية الطبية للأطفال. 

بلغاريا تثمن 
وفي صوفيا أعربت بلغاريا عن امتنانها لخطوة الوزير الفرنسي الذي سيزور أيضا مستشفى بنغازي حيث يرقد الأطفال الليبيون المصابون بالمرض.

وقال المتحدث باسم الخارجية ديميتر تسانتشيف إن بلاده "تثمن عاليا الجهود الفرنسية لحل مشكلة الممرضات". 

وأشار تسانتيف إلى أن وزير الخارجية البلغاري إيفايلو كالفن كرر خلال اتصاله أمس الأول مع نظيره الفرنسي فيليب دوست بلادي تثمين صوفيا لمساعي فرنسا الفاعلة لحل المشكلة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة