واشنطن مرتاحة للإجراءات الباكستانية لحماية الترسانة النووية   
الأحد 3/2/1429 هـ - الموافق 10/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:22 (مكة المكرمة)، 4:22 (غرينتش)

الأميرال مولن (يمين) أثناء لقائه قائد الجيش الباكستاني إشفاق كياني (الفرنسية)

أعلن رئيس أركان الجيش الأميركي الأميرال مايك مولن أن الترسانة النووية في باكستان بأمان، وحذر مما أسماه تنامي ظاهرة الجماعات المسلحة المتشددة مستبعدا أن تتدخل واشنطن مباشرة في مواجهتها عسكريا.

وجاءت تصريحات الأميرال مولن في إسلام آباد عقب لقائه السبت الرئيس الباكستاني برويز مشرف وقائد الجيش الجنرال إشفاق كياني، حيث أكد ثقة بلاده بالإجراءات الأمنية التي تتخذها باكستان لمنع وقوع أسلحتها النووية بأيدي من أسماهم الإرهابيين.

وأضاف المسؤول العسكري الأميركي أن واشنطن قلقة من تنامي قوة هذه الجماعات، لكنه استبعد أن تتدخل قواته مباشرة لمحاربة عناصر تنظيم القاعدة وحركة طالبان في منطقة القبائل.

وشدد على أنه لا نية للولايات المتحدة باجتياح باكستان أو مهاجمتها، نافيا اطلاعه على تقرير للمخابرات الأميركية يشير إلى أن قيادة القاعدة وطالبان تعمل انطلاقا من باكستان، كما أكد مسؤول أميركي يوم الجمعة الفائت.

ومن المنتظر أن يلتقي الجنرال مولن اليوم الأحد في زيارته لمدينة بيشاور بقادة الفرق الباكستانية المكلفة بمواجهة الجماعات المسلحة الموالية لطالبان في منطقة القبائل بوزيرستان، المتاخمة للحدود الأفغانية.

يشار إلى أن مولن وصل إسلام آباد الجمعة في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام هي الأولى له منذ توليه منصب رئاسة هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة