إسرائيل تشدد إجراءات أمنها الجوي بعد تهديدات حزب الله   
الجمعة 1429/2/15 هـ - الموافق 22/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)
 تل أبيب قالت إن معايير أمن الطيران قد تبقى سارية حتى إذا لم ينفذ حزب الله تهديداته (الفرنسية-أرشيف)

طالبت إسرائيل ببقاء الركاب القادمين إليها برحلات جوية في مقاعدهم خلال نصف الساعة الأخير من الرحلة قبل الهبوط، في خطوة وقائية تحسبا لردة فعل انتقامية محتملة من حزب الله اللبناني ردا على اغتيال قائده العسكري عماد مغنية.

وقالت وزارة النقل إنه بات على  ركاب الطائرات المدنية المتجهة إلى إسرائيل ربط أحزمتهم قبل الهبوط بوقت أطول. كما طلبت من شركات الطيران إقفال مدخل قمرة القيادة اعتبارا من مسافة 290 كلم من الساحل.
 
وأكد مسؤولو الأمن أن أمر النقل الذي صدر إلى شركات الطيران المحلية والأجنبية الأربعاء أشار إلى تهديدات مقاتلي حزب الله بالانتقام لاغتيال مغنية يوم 12 فبراير/شباط بشن "حرب مفتوحة" ضد إسرائيل.
 
وقال مصدر أمني "سياستنا الجديدة هي أن تغلق الطائرات أبواب الرحلات على متنها وتشغيل لافتة (رجاء ربط الأحزمة) عندما تصبح الطائرات على مسافة 290 كلم من إسرائيل".
 
وأضاف "إنه إجراء احترازي ضد اقتحام خاطفين قمرة القيادة بالطائرة عند اقترابها الأخير نظرا لمستوى التهديد الإرهابي الحالي" مضيفا أن الأمر في السابق كان متروكا لشركات الطيران لتقرر إن كانت ستطلب من الركاب البقاء في مقاعدهم.
 
وصعدت إسرائيل بدرجة كبيرة إجراءاتها الأمنية منذ اغتيال مغنية في انفجار سيارة ملغومة في دمشق الأسبوع الماضي، ألقى فيه حزب الله أصابع الاتهام لتل أبيب التي رحبت بمقتله ونفت أي صلة لها بعملية اغتياله.
 
وذكرت المصادر أن معايير أمن الطيران الإسرائيلية الجديدة قد تبقى سارية حتى إذا لم ينفذ حزب الله تهديداته بالانتقام، وتم خفض مستوى التحذير الحالي.
 
وأشار خبراء في مكافحة الإرهاب إلى أن المخاطر تكون أكثر حدة مع الاقتراب من الهبوط "لأن الخاطفين يراهنون على عدم وجود وقت كاف أمام سلطات البلد المستهدف لاتخاذ الإجراءات المناسبة".
 
شفرة أمنية
وبدأت إسرائيل العام الماضي مطالبة كل الطيارين الذين يطيرون نحو مطاراتها باستخدام نظام الشفرة الأمنية، وهو تدخل محلي يهدف لضمان رصد واعتراض أي طائرة يتم توجيهها في هجوم على نمط هجمات تنظيم القاعدة.
 
وفي معظم الرحلات التي تقترب من إسرائيل قادمة من الغرب، يدخل الطيارون الذين لديهم نظام الشفرة الأمنية عندما يصبحون على مسافة 180 ميلا حتى يعرف ضباط المراقبة الجوية في تل أبيب أن قمرة القيادة تحت سيطرة طيارها.
 
بيد أن خبراء طيران شككوا في فاعلية هذه الطريقة، معتبرين أنه بإمكان الخاطفين الانتظار حتى يتم إدخال نظام شفرة الأمن قبل شن هجومهم.
 
يُذكر أنه منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 على برجي التجارة بنيويورك، فرضت الولايات المتحدة لوائح الجلوس قبل الهبوط في الرحلات في بعض مطاراتها. كما توجد لوائح أميركية تقضي بعدم تجمع الركاب القادمين في ممرات الطائرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة