جيش لبنان يكثف هجومه بالبارد ويخسر ثلاثة جنود   
السبت 1428/5/16 هـ - الموافق 2/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:32 (مكة المكرمة)، 4:32 (غرينتش)
القصف طال مناطق متفرقة بمخيم نهر البارد (الفرنسية)

اعترف الجيش اللبناني بمقتل ثلاثة من جنوده إضافة إلى 19 من عناصر جماعة فتح الإسلام, في أعنف مواجهات بين الجانبين بمخيم نهر البارد.

وقد تقدمت القوات اللبنانية تحت ستار من نيران المدفعية والدبابات نحو مواقع يسيطر عليها عناصر فتح الإسلام على مشارف مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمال لبنان.

وهز القصف المدفعي ونيران المدافع الرشاشة المخيم, حيث كانت القذائف تنفجر بمعدل عشر قذائف كل دقيقة.

وقال الجيش اللبناني إن قواته استولت على ثلاثة مواقع رئيسية لفتح الإسلام ودمرت مواقع للقناصة على الحافتين الشمالية والشرقية للمخيم.

وقال بيان للجيش إن "بعض المتشددين فروا من الخطوط الأمامية وسعوا للحصول على ملاذ في عمق المخيم، متخذين من المدنيين دروعا بشرية". ودعا الجيش عناصر فتح الإسلام إلى الاستسلام.

من جهة ثانية دعا بيان نشر على موقع إلكتروني غالبا ما يستخدمه تنظيم القاعدة إلى الدفاع عن فتح الإسلام, واصفا ذلك بأنه واجب ديني.

احتجاجات
ومن جهة أخرى تظاهر عدد من الفلسطينيين في أحد شوارع مخيّم برج البراجنة جنوب بيروت احتجاجا على العملية العسكرية الجارية في نهر البارد.

سكان المخيمات احتجوا على استمرار قصف  نهر البارد (رويترز)
وكان ضمن المتظاهرين الذين تجمعوا بعد صلاة الجمعة, بعض اللاجئين الفارين من مخيم نهر البارد إثر الاشتباكات المستمرة منذ 20 مايو/ أيار الماضي.

من جانبه وصف عضو رابطة علماء فلسطين الشيخ محمد الحاج الوضع في المخيم بالمأساوي، وقال للجزيرة إن القصف يطال جميع أحياء المخيم وليس فقط مواقع فتح الإسلام.

من ناحية أخرى اعتبر زعيم الغالبية النيابية اللبنانية سعد الحريري الجمعة أنه ينبغي "القضاء" على فتح الإسلام، واتهم سوريا بإرسالها إلى لبنان مؤكدا أنه يملك "كل الأدلة على ذلك".

وتساءل الحريري في مقابلة أجرتها معه شبكة "فرانس24" عن كيفية تمكن زعيم الجماعة شاكر العبسي الذي كان معتقلا في سوريا، من دخول لبنان.

ومن جهته رأى رئيس الوزراء اللبناني الأسبق عمر كرامي أن الجيش تعرض لمؤامرة في ما جرى، داعيا إلى الوقوف بجانب الجيش في أي قرار يتخذه لأنه الأدرى بكيفية التعامل العسكري والميداني مع "الحالات الشاذة".

وحمل كرامي الفريق الحاكم كامل المسؤولية عما يجري، وأشار إلى أن السلطة "حولت شمال لبنان ولبنان بأسره إلى وقود منذ أسبوعين"، مضيفا أن الفريق الحاكم "يمعن في ترسيخ الانقسام الحاصل ولا يفوت الفرصة للاستعانة بالخارج على شركائه في الوطن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة