الأسلحة والتقنية الأميركية تعزز قدرات الجيش الإسرائيلي   
الجمعة 1427/6/25 هـ - الموافق 21/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

الولايات المتحدة قدمت لإسرائيل طائرات بعضها يستعمل في قصف لبنان (الفرنسية-أرشيف)


يعكس العدوان الإسرائيلي الحالي على لبنان آلة قتالية مدعومة بمختلف أنواع الأسلحة الأميركية ووقود الطائرات وغيرها.

وحسب مركز أبحاث الكونغرس الأميركي فإنه منذ العام 1971 وحتى 2005 بلغت المساعدات الأميركية لإسرائيل في المتوسط أكثر من ملياري دولار سنويا تمثل المساعدات العسكرية نحو ثلثيها.

وتشير معلومات جديدة وردت في تقرير واشنطن لشؤون الشرق الأوسط -وهو مجلة غير حزبية- إلى أن إجمالي المنح الأميركية لإسرائيل بلغ 2.28 مليار دولار في السنة المالية 2006 التي تنتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل.

وتضم الترسانة التي قدمتها الولايات المتحدة مقاتلات "فالكون أف-16" التي صنعتها شركة لوكهيد مارتن والمقاتلات إيغل أف-15 التي تصنعها شركة بوينغ والمروحيات الهجومية "أباتشي".

ومن المقرر أن يتم تسليم أحدث طلبية لإسرائيل وتتمثل في 102 من طائرات أف16-آي الجديدة بحلول نهاية عام 2008.

وتضم الطائرات الجديدة أف16-آي التي يطلق عليها اسم "سوفا" أو "عاصفة" بالعبرية، شاشات حديثة في قمرة القيادة وخرائط متحركة وأسلحة "ذكية" ونظم ملاحة وتصويب حديثة.

وتستعمل إسرائيل مثل هذه الطائرات الحربية في قصف لبنان المتواصل لليوم التاسع على التوالي.


شركات أميركية تزود إسرائيل بأحدث أنواع الدبابات (الفرنسية)

طائرات وتقنية
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة الماضية اعتزامها بيع إسرائيل وقود طائرات جيهبي8 بقيمة تصل 210 ملايين دولار لمساعدة طائراتها على ما سمته "حفظ السلام والأمن في المنطقة".

من جهة أخرى قالت شركة متخصصة في استشارات السوق الدفاعية والجوية إن إسرائيل ربما تحصل أيضا على دفعة مكونة من 25 طائرة من طراز أف15-آي لتضم إلى أول سرب تم تسليمه عام 1998.

ورجحت الشركة أن إسرائيل ستستعمل تلك الطائرات عندما تشن أي ضربات على منشآت إيرانية يعتقد أن لها قدرات نووية.

وأشار مصدر في المجال الدفاعي أن إسرائيل تختبر حاليا العربات القتالية "سترايكر" المزودة بثمانية إطارات والتي صنعتها شركة "جنرال ديناميكس"، وهي أول إضافة يقدمها الجيش الأميركي من هذا النوع منذ تقديم الدبابة "أبرامز" في الثمانينيات. كما تبحث إسرائيل شراء سفينة قتالية حديثة سريعة.

كما ساعدت الولايات المتحدة في توفير الدعم المالي لشركات الأسلحة الإسرائيلية، إذ منذ عام 1988 قدمت لإسرائيل أكثر من مليار دولار لتطوير ونشر درع صاروخي ذاتي الدفع في إطار اتفاقية لتبادل التقنيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة