سيول عارمة تودي بالعشرات شمالي باكستان   
الأحد 1437/9/29 هـ - الموافق 3/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:33 (مكة المكرمة)، 10:33 (غرينتش)
قال مسؤولون باكستانيون اليوم الأحد إن 43 شخصا لقوا حتفهم بسبب سيول عارمة ناجمة عن الأمطار الموسمية الغزيرة في شمال باكستان، 41 منهم في قرية بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

وبدأت الأمطار الغزيرة تنهمر على المنطقة مساء السبت خاصة في إقليم خيبر بختونخوا الذي اجتاحته سيول مدمرة خلال السنوات الماضية رأى علماء أنها على صلة بـالتغير المناخي.

وكانت منطقة شيترال على الحدود الشمالية الغربية الأكثر تضررا، حيث اجتاحت السيول مسجدا وعدة مساكن ونقطة للجيش في قرية أرسون النائية، وفق ما ذكره رئيس بلدية القرية مغفرة شاه لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مسؤول محلي آخر إن ستة جنود ما زالوا مفقودين وإنه تم العثور على جثث ثمانية من أهالي القرية في الجانب الأفغاني من الحدود.

وفي حادث آخر قتل مهندسان صينيان وأصيب خمسة عمال باكستانيين بجروح عندما سقط سقف في ورشة بناء في سد "تربلة" بسبب الأمطار الغزيرة التي انهمرت في وقت متأخر أمس السبت. وتعطل السيول العارمة أعمال الإنقاذ.

يذكر أنه في أبريل/نيسان الماضي أدت أمطار غزيرة وانزلاقات في التربة إلى مقتل 127 شخصا في خيبر بختونخوا وجلجيت وكشمير الباكستانية.

وخلال السنوات الأخيرة أدت الأمطار والسيول إلى مقتل مئات الأشخاص وتدمير كثير من الطرق والمزروعات، وبلغت حصيلة ضحاياها الصيف الماضي 81 قتيلا ونحو 300 ألف منكوب.

وكانت سنة 2010 أسوأ تلك السنوات، حيث غمرت المياه نحو خمس مساحة البلاد وتسببت في مقتل نحو ألفي شخص وتشريد نحو عشرين مليونا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة