الأحزاب الإيطالية تنقسم بشأن تقرير عن أحداث جنوا   
الخميس 1422/7/2 هـ - الموافق 20/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلفيو بيرلسكوني
وافق البرلمان الإيطالي اليوم على تقرير قامت بإعداده لجنة برلمانية متعددة الأحزاب للتحقيق بحوادث العنف التي رافقت انعقاد قمة الدول الثماني الصناعية في مدينة جنوا الإيطالية في وقت سابق من هذا العام. واعترضت أحزاب يسار الوسط على نتائج التقرير واتهمت قوات الأمن بالإفراط في استخدام القوة ضد من لم يشاركوا في أعمال العنف.

وأجاز رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني -الذي واجه انتقادات العديد من الحكومات الأجنبية بسبب أسلوب إدارة حكومته للأحداث التي رافقت القمة- قيام لجنة برلمانية متعددة الأحزاب للنظر في تلك الأحداث.

وانتهت اللجنة من إعداد تقريرها بعد شهر من عقد العديد من جلسات الاستماع, إلا أن نتائجها تسببت في انقسام حزبي. وأيد حلفاء بيرلسكوني التقرير الذي يتألف من 60 صفحة. وساعدت الأغلبية التي يتمتع بها بيرلسكوني في مجلسي البرلمان في تأييد النتائج التي توصل إليها التقرير.

قمة جنوا (أرشيف)
وأشاد التقرير بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة من أجل إنجاح القمة التي قال التقرير عنها إنها حققت كل النتائج التي عقدت من أجلها. ولاحظ التقرير ارتكاب بعض الأخطاء من قبل قوات الأمن من ناحية تنسيق المهام المطلوبة، إلا أنه شدد على أن العملية كلها "خلت من الأعمال غير القانونية باستثناء تجاوزات فردية".

غير أن أحزاب يسار الوسط وجهت انتقادات لنتائج التقرير الذي أعدته لجنة برلمانية رسمية ووصفت هذه النتائج بأنها غير صحيحة, وقدمت في المقابل استنتاجاتها بخصوص أحداث القمة التي تضمنت تحميل مسؤولية الأحداث إلى ضعف إجراءات النظام والقانون.

وقالت تلك الأحزاب في وثيقة أصدرتها وتعكس روايتها للأحداث, إن المؤتمر الذي عقد في جنوا كان "فشلا ذريعا" لقوى الأمن. ووجهت أحزاب يسار الوسط اتهامات إلى قوات الأمن بأنها قامت باضطهاد المسالمين من المحتجين في الوقت الذي تركت فيه جماعات العنف بلا عقاب. وتسببت موجة العنف التي استمرت يومين في مقتل أحد المحتجين وجرح أكثر من 300 شخص واعتقال ما لا يقل عن 200.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة