إيفانوف يستبعد إعادة بلاده جزر الكوريل لليابان   
السبت 1423/1/3 هـ - الموافق 16/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استبعد وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف تسليم بلاده أربع جزر صغيرة إلى اليابان كانت قد استولت عليها منذ ما يقارب الستين عاما، وقال إن تنازل روسيا عن جزر الكوريل لطوكيو أمر لا تقبل موسكو مناقشته.

ونفى إيفانوف أن تكون روسيا قد دخلت في مفاوضات مع اليابان بخصوص هذه الجزر التي استولت عليها القوات السوفياتية أثناء الحرب العالمية الثانية. وأوضح في مقابلة إذاعية أن المحادثات الحالية بين البلدين تتعلق بمعاهدة سلام ترى موسكو أنها ضرورية.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن هذه المشكلة تعرقل سير صياغة معاهدة السلام.

وكانت العلاقات بين الدولتين قد تأثرت بسبب جزر الكوريل الجنوبية التي تعتبرها اليابان جزءا من أراضيها الشمالية، ورفضت طوكيو توقيع اتفاق سلام رسمي مع موسكو لحين البت في هذا الموضوع.

ونفت روسيا الأربعاء الماضي أنها دخلت في مفاوضات سرية مع اليابان لتسليمها هذه الجزر، واستبعدت أي خيار وسط يفضي إلى وضع الجزر تحت السيادة المشتركة للبلدين.

وذكرت اليابان الخميس الماضي أنها ستطلب من روسيا لتوضيح موقفها من طلب طوكيو لحل هذا الموضوع عن طريق إعادة الجزر إليها بشكل تدريجي.

وأمس الجمعة وأثناء مظاهرة نظمها نحو 500 شخص احتجاجا على تقارير تحدثت عن نية موسكو إعادة الجزر إلى طوكيو قال محافظ جزيرة ساخالين -إحدى الجزر الأربع- إن الروابط الروسية اليابانية يمكنها أن تستمر دون التوقيع على اتفاق سلام رسمي إذا استعصى حل موضوع جزر الكوريل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة