السيسي يتقلد الرئاسة ويعد بمستقبل واعد   
الأحد 1435/8/11 هـ - الموافق 8/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)

أقيمت في قصر الاتحادية الرئاسي اليوم الأحد مراسم تسليم السلطة إلى الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي بعدما أدى اليمين أمام المحكمة الدستورية. ووقع السيسي والرئيس المؤقت عدلي منصور خلال المراسم وثيقة تسليم واستلام السلطة. وهو تقليد يتبع لأول مرة في البلاد.

وتضمنت المراسيم كلمة للسيسي قال فيها إن رئاسة مصر مسؤولية كبيرة وشرف عظيم، وأكد أنه سيعمل على سيادة قيم الحق والسلام وتأمين مستقبل أفضل لشعب مصر.

وقال إنه سيركز جهوده مع بقية أجهزة الدولة على بناء الداخل وإعادة بناء دور مصر الإقليمي.

وأشار السيسي إلى أنه لا بأس من الاختلاف داخل البلاد ولكن بشرط أن يكون من أجل الوطن وليس على الوطن.

وخص السيسي في كلمته بالشكر الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز لدعوته لتنظيم مؤتمر دولي لدعم مصر، كما شكر كل من "وقف إلى جانب مصر في الشهور السابقة".

من جهته قال الرئيس المصري المؤقت سابقا عدلي منصور خلال المراسم إنه يتطلع إلى استمرار تعاون الدول العربية مع مصر في المرحلة القادمة.

واستقبل السيسي خلال المراسم رؤساء الوفود التي قدمت لتهنئته بتولي السلطة ومن بينهم قادة دول عربية وأفريقية فضلا عن ممثلين عن دول غربية.

ومن أبرز الحاضرين قادة الكويت والبحرين والأردن وفلسطين ووليا عهد السعودية وأبو ظبي. 

السيسي أدى اليمين الدستورية أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا (رويترز)

أداء اليمن
وسبق مراسم التنصيب أداء السيسي اليمين الدستورية رئيسا لمصر أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا برئاسة المستشار أنور العاصي، وبحضور الرئيس المؤقت منصور، وذلك وسط استعدادات أمنية مشددة.

وحضر مراسم اليمين الدستورية للسيسي حشد من المسؤولين المصريين الحاليين والسابقين.

وقبل أداء السيسي اليمين ألقى المتحدث باسم المحكمة الدستورية كلمة أشاد فيها بما أسماه "ثورتي 25 يناير و30 يونيو" كما أشاد بالسيسي الذي اعتبره منقذا لمصر ولثورة 25 يناير من "جماعة متطرفة" وحمى البلاد من التمزق والفتن.

واعتبر المتحدث في كلمته أن ثورة يناير وقعت في قبضة جماعة "مزقت جسد الوطن" في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين. وأضاف أن الجيش والشعب المصريين اتحدا في 30 يونيو "لإزاحة القهر والاستبداد".

ويتولى السيسي رئاسة مصر وفي انتظاره العديد من التحديات، بعضها كان سببا من وجهة نظر السيسي نفسه للانقلاب على الرئيس محمد مرسي. ويأتي في مقدمة التحديات تردي الأوضاع المعيشية لكثير من المصريين وتبدد كثير من الآمال التي علقت على ثورة 25 يناير يضاف إلى ذلك فقدان الأمن.

وكانت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر أعلنت رسميا الثلاثاء الماضي فوز السيسي بانتخابات الرئاسية بحصوله على 96.9% من الأصوات مقابل 3.9% لمنافسه حمدين صباحي، في الاقتراع الذي قاطعته جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب سياسية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة