الرباط تطالب بتحقيق أممي باعتداءات ضد لاجئين   
السبت 1427/5/6 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:59 (مكة المكرمة)، 2:59 (غرينتش)
لاجئو مخيم تندوف بانتظار انفراج الصراع بين الرباط والبوليساريو(الفرنسية-أرشيف)
طالب المغرب الأمم المتحدة بإجراء تحقيق فيما وصفه بقمع البوليساريو لاجئين فروا من صراع الصحراء الغربية ويعيشون بمخيمات في الجزائر.
 
وقالت وكالة المغرب العربي الرسمية إن الرباط بعثت برسالة إلى مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان, نبهت فيها المجتمع الدولي إلى "القمع الدموي الذي يتعرض له سكان تندوف".
 
وجاء في نص الرسالة أن تظاهرات جرت منذ الثلاثاء الماضي في عدد من المخيمات إثر القمع المتكرر الذي تقوم به عناصر من البوليساريو بعد تعرض أحد الأعيان لهجوم من قبل الحركة التي تسيطر على تلك المخيمات.
 
وأضافت أن 15 شخصا أصيبوا بجروح بينهم خمسة إصاباتهم خطيرة عقب الاحتجاجات التي بدأت بعد مغادرة فريق من مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.
 
بالمقابل نفى مسؤول بالبوليساريو وجود حوادث في مخيمات اللاجئين في تندوف, واصفا تحركات المغرب بأنها "حملة دعائية".
 
وتتهم الجزائر المغرب بالمسؤولية عن وجود المخيمات لإجبار اللاجئين على الفرار من موطنهم, فيما يقول المغرب إنها ليست سوى سجون مكشوفة يعاني فيها المعتقلون من سوء المعاملة وانتهاكات لحقوق الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة