اعتقالات بالضفة ونتنياهو يكرر اتهام حماس   
الاثنين 1435/8/26 هـ - الموافق 23/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي حملته العسكرية المشددة ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، متعللا باستمرار البحث عن المستوطنين الثلاثة الذين اختفت آثارهم قبل أيام قرب مدينة الخليل المحتلة.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في الخليل بقيام مئات الجنود بعمليات تفتيش للمنازل والأراضي الخالية وسحب للمياه من الآبار في حيي حسكة وخربة إصحا قرب بلدة حلحول الواقعة شمال الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأوضح المراسل أن هذه العمليات تأتي استكمالا لما يجري منذ أيام في مناطق مختلفة من الخليل.

واقتحمت قوات إسرائيلية العديد من المدن الفلسطينية فجر اليوم، وداهمت أكثر من ثمانين مبنى واعتقلت 37 فلسطينيا.

ولم ترد أنباء عن وقوع اشتباكات بين الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين خلال المداهمات في الضفة.

نتنياهو (وسط) ما فتئ يتهم حماس بالمسؤولية عن اختفاء المستوطنين الثلاثة (أسوشيتد برس)

ويقول جيش الاحتلال إنه اعتقل 361 شخصا منذ اختفاء ثلاثة مستوطنين إسرائيليين يوم 12 يونيو/حزيران الماضي.

وقالت المتحدثة باسمه إن المداهمات الأخيرة جرت في جنين ومنطقة الخليل، وأوضحت أنه "في إطار العمليات الجارية اعتقلت القوات الإسرائيلية 37 مشتبها به وفتشت ثمانين موقعا".

وذكر مسؤولون فلسطينيون أن الجنود الإسرائيليين دخلوا أيضا بيت لحم (جنوب) ونابلس (شمال).

وكان الفلسطينيون قد شيعوا السبت شهيدين قتلا خلال اقتحام الجيش الإسرائيلي مدينتي رام الله والبيرة ومخيم العين غربي نابلس.

تكرار الاتهامات
من جهة أخرى كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهامه لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بخطف المستوطنين الثلاثة قرب الخليل.

وقال نتنياهو في تصريحات لمجلس الوزراء أمس الأحد وهو يدافع عن التصعيد الإسرائيلي في الضفة، إن "إسرائيل نقلت أدلة تدين حماس إلى عدة دول وستذيعها علنا عما قريب".

وأضاف أنها شرعت في إجراء اتصالات لعقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن بعد التصعيد الإسرائيلي في الضفة وغزة.

من ناحيتها قالت السلطة الوطنية الفلسطينية إنها تعد العدة لدعوة مجلس الأمن للانعقاد، في حين نددت في بيان أمس الأحد "بالعدوان الغاشم والمفتوح، والعقوبات الجماعية التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في جميع الأرض الفلسطينية، والذي أسفر حتى الآن عن ارتكاب عدد لا يحصى من الجرائم والانتهاكات بحق أبناء شعبنا وممتلكاته".

وأشار البيان إلى استشهاد ستة فلسطينيين منذ أيام عدة، وانتهاك حرمة المنازل، واقتحام المؤسسات والجمعيات والجامعات، واعتقال المئات وإعادة اعتقال من تم إطلاق سراحهم وفق الاتفاقات بذريعة البحث عن المستوطنين المفقودين الثلاثة، مؤكدا أن ذلك "يعني أن الحكومة الإسرائيلية تدفع الوضع باتجاه المزيد من التأزم والانفجار".

وشددت السلطة الفلسطينية على أن العدوان "لن يحقق أهدافه، ولن يؤدي إلا إلى المزيد من التمسك بحقوقنا، وهذه الغطرسة الإسرائيلية لن تحول دون إصرار شعبنا على تحقيق أهدافنا الوطنية المشروعة في الحرية والاستقلال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة