مقتل عشرة مسلحين في القوقاز   
الأحد 1431/9/20 هـ - الموافق 29/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:39 (مكة المكرمة)، 2:39 (غرينتش)
القوات الروسية والداغستانية لا تزال تشن حملاتها ضد المسلحين في القوقاز (الفرنسية)

قتل عشرة مسلحين في عمليتين منفصلتين شمال القوقاز، وما زالت الشرطة في داغستان تطارد عشرة آخرين في الأحراش، كما قتل ضابط في الشرطة أثناء الاشتباكات مع المسلحين.
 
ونقلت تقارير صحفية روسية أن خمسة مقاتلين تحصنوا في بناية سكنية في مدينة نالتشيك -عاصمة منطقة كاباردينوبلكاريا المضطربة- حاصرتهم القوات الروسية أثناء الليل، وقضت عليهم ويجري الآن التعرف على شخصياتهم.
 
كما أشارت التقارير إلى أن خمسة مسلحين آخرين قتلوا في عملية بدأت قبل يومين في إقليم داغستان المجاور.
 
ونقلت وكالة أنباء إيتار تاس عن متحدث باسم الشرطة في داغستان قوله السبت إن الشرطة ما زالت تطارد عشرة متمردين آخرين في غابة، وأضافت أن ضابطا من القوات الخاصة بالشرطة قتل في الاشتباك الذي وقع في داغستان.
 
وقالت وكالة الإعلام الروسية إن المقاتلين في كاباردينوبلكاريا الذين حاصرتهم القوات الروسية يشتبه في أنهم نفذوا هجمات ضد الشرطة.
 
ميدفيديف اطلع على تقرير عن الوضع في القوقاز (رويترز)
تقرير لميدفيديف

وفي السياق نفسه نقلت وكالة أنباء نوفوستي الروسية عن مدير الهيئة ألكسندر بورتنيكوف، أنه تمت تصفية أكثر من 30 مسلحا في شمال القوقاز في شهر أغسطس/آب الجاري كما أحبطت هجمات انتحارية عديدة.
 
وأشار بورتنيكوف -في تقرير قدّمه للرئيس الروسي دميتري ميدفيديف- إلى أنه تم القضاء قبل أيام في عملية أمنية خاصة على محمد علي وهابوف، أحد قادة المسلحين العاملين في داغستان والمتهم بضلوعه في تنظيم التفجيرين في مترو الأنفاق بموسكو في مارس/آذار الماضي.
 
يشار إلى أن جمهوريات شمال القوقاز وخاصة الشيشان وداغستان تشهد منذ فترة تصعيداً في أعمال العنف التي تستهدف عناصر الشرطة ومسؤولين سياسيين.
 
وامتدت الهجمات الشهر الحالي من المناطق الواقعة على الحدود مع الشيشان -حيث تقع اشتباكات متقطعة منذ سنوات- إلى سوتشي على البحر الأسود التي تستضيف دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة