المعارضة البنغالية تعد لاحتجاجات جديدة والجيش يتأهب   
الأربعاء 1427/11/22 هـ - الموافق 13/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
صدامات الشهر الماضي أسفرت عن سقوط 44 قتيلا ومئات المصابين (الفرنسية)

توعدت قوى المعارضة الرئيسية في بنغلاديش بتنظيم مزيد من الاحتجاجات للمطالبة بإصلاحات سياسية قبل الانتخابات المقررة في 23 يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال بيان لتحالف المعارضة الذي يضم 14 حزبا سياسيا إن رئيسة الوزراء السابقة شيخة حسينة ستقود المظاهرات أمام المراكز الانتخابية في أرجاء متفرقة من البلاد.

ولمحت شيخة حسينة وهي إحدى المرشحات الرئيسيات في الانتخابات وزعيمة حزب رابطة عوامي إلى أنها ما زالت تبحث مقاطعة الانتخابات.

جاء ذلك رغم قرار السلطات الحكومية نشر نحو 17 ألف جندي بجميع أنحاء البلاد لتأمين الانتخابات ومواجهة أي احتجاجات.

وكانت بنغلاديش قد شهدت في الأسابيع القلية الماضية صدامات دامية بين آلاف المتظاهرين المؤيدين للمعارضة وقوات الشرطة, مما أسفر عن سقوط 44 قتيلا ومئات المصابين.

من جهة أخرى أدى ثلاثة مستشارين جدد للحكومة في بنغلاديش اليمين الدستورية بعد أن تعهد رئيس مفوضية الانتخابات بإجراء الانتخابات في موعدها الشهر القادم.

يشار إلى أنه بموجب دستور بنغلاديش يجب إجراء الانتخابات في غضون ثلاثة أشهر من قيام الحكومة بتسليم السلطة لسلطة مستقلة مؤقتة تكون مسؤولة عن تنظيم انتخابات حرة ونزيهة دون تدخل حزبي حكومي.

ويقود الرئيس أياج الدين أحمد السلطة التي تولت مقاليد الأمور في 29 أكتوبر/تشرين الأول وقد أصدر أوامره للجيش يوم السبت الماضي بتولي المسؤولية عن أمن البلاد, مما دفع أربعة من مستشاريه إلى الاستقالة.

يشار أيضا إلى أن المرشحتين الرئيسيتين في الانتخابات هما البيجوم خالدة ضياء رئيسة الوزراء السابقة وشيخة حسينة التي سبقتها في تولي هذا المنصب.

وتقود حسينة حزب رابطة عوامي وائتلافا من 14 حزبا يريد إدخال تغييرات جوهرية على الطريقة التي تجرى بها الانتخابات بينما تريد خالدة استمرار الوضع الحالي على ما هو عليه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة