مقتل عشرة عراقيين وأميركا تتمسك بقرارها بشأن العراق   
الخميس 1425/4/14 هـ - الموافق 3/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد المصابين في المواجهات في مدينة النجف بين جيش المهدي وقوات الاحتلال (الفرنسية)

قالت الشرطة العراقية إن عراقيين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في هجوم بقذائف الهاون استهدف السفارة الإيطالية في حي الوزيرية ببغداد.

وقال مصدر بالشرطة إن خمس قذائف هاون سقطت في محيط السفارة الإيطالية بينها قذيفة سقطت بالقرب من مطعم.

وفي كركوك قال قائد الشرطة إن رئيس تحرير ثلاث صحف محلية أسبوعية قتل عندما ألقى مهاجمون مجهولون قنبلة على السيارة التي كان يستقلها.

وكان سهر نعمي رئيسا لتحرير صحف الميزان والخيمة والحياة الجديدة وهو من مجموعة سياسية قومية عربية معتدلة في كركوك.

وأعلنت مصادر طبية عراقية في وقت سابق اليوم مقتل خمسة عراقيين وجرح 16 آخرين في مواجهات بين مقاتلي جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وبين قوات الاحتلال الأميركية في مدينة الكوفة.

كما ذكر شهود عيان ومصادر طبية في مدينة بعقوبة أن ضابط أمن عراقيا قتل على يد مجهولين وسط المدينة صباح اليوم، وقال أحد حراس نائب محافظ بعقوبة إن أحد زملائه قتل في هجوم نفذه مجهولون عليهما بينما كانا يرافقان ابنة نائب المحافظ إلى الجامعة.

كما أصيب شرطي عراقي بجروح في بلدة بني سعدة الواقعة على بعد 20 كلم جنوب بعقوبة، بعد إطلاق النار عليه في نقطة تفتيش مشتركة بين الشرطة العراقية وقوات الدفاع المدني.

مهام جسيمة في انتظار حكومة تفتقر للشرعية الانتخابية (الفرنسية)
علاوي يتسلم سلطاته

سياسيا سلم الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر واثنان من الضباط الأميركيين رسميا رئاسة اللجنة الوزارية المكلفة بالأمن الوطني إلى رئيس الحكومة العراقية الانتقالية إياد علاوي.

وقال علاوي الذي عين أمس رسميا رئيسا للوزراء إنه حصل على موجز أمني حول التهديدات "الإرهابية" الكبرى التي يواجهها العراقيون.

وفي ظل احتدام النقاش في مجلس الأمن الدولي حول صلاحيات الحكومة العراقية الجديدة أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الحكومة المؤقتة الجديدة في العراق لن يكون لها حق الاعتراض على العمليات العسكرية المستقبلية من قبل قوات تقودها الولايات المتحدة بعد نهاية الشهر الحالي.

غير أن باول أشار إلى أن الحكومة الجديدة ستكون لها سيادة كاملة وقادرة على التوصل إلى اتفاقيات مع واشنطن حول كيفية عمل القوات العراقية والقوات التي تقودها الولايات المتحدة بعد التسليم.

مجلس الأمن يدرس مشروع القرار الأنجلو أميركي بشأن العراق بعد نقل السلطة (رويترز)
مداولات مجلس الأمن
وبشكل أظهر تبدلا في موقفها تجاه القرار الأنجلو-أميركي بشأن العراق أعربت الصين العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي عن ارتياحها للصيغة الجديدة لمشروع القرار وأوضحت أنها تعكف على دراستها.

وتبذل الصين بالإضافة إلى فرنسا وألمانيا وروسيا محاولات حثيثة من أجل إدخال تعديلات على مشروع القرار الأنجلو أميركي.

وتمسكت روسيا بموقفها الرافض للقرار الذي يجري تداوله في مجلس الأمن، وقال نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف إن الصيغة الجديدة لمشروع القرار لا تبدد المخاوف العديدة التي عبرت عنها موسكو، وأكد أن القرار لا يزال بحاجة إلى عمل جدي.

وقال الوزير الروسي "لا يزال لدينا العديد من التحفظات لذلك نحتاج لمواصلة العمل الجدي على المشروع، بشكل يأخذ في الاعتبار بعض الملاحظات التي قدمتها روسيا وأعضاء آخرون في مجلس الأمن الدولي ولكن ليس جميعها".

باول يؤكد تمسك بلاده بقرارها حول العراق (رويترز)
وشدد على أن الهدف من القرار يجب أن يكون تحديد الانتقال إلى مرحلة جديدة، لحل الأزمة العراقية أي الانتقال من الاحتلال إلى حكومة ديمقراطية، وأضاف "مسألة الدعم في العراق للحكومة الانتقالية أساسية وكذلك درجة الشرعية الدولية التي تحظى بها".

وكرر المسؤول الروسي الاقتراح الروسي بعقد لقاءات تمهيدية في مجلس الأمن الدولي يمكن من خلالها أن تعرض الإدارة العراقية مفهومها لمعايير التسوية في العراق وكذلك رغباتها بخصوص الدعم من جانب الأمم المتحدة والمجموعة الدولية بأسرها.

وأما ريتشارد أرميتاج مساعد وزير الخارجية الأميركي فقد أكد أن بلاده تعتبر أنها أخذت في الاعتبار المطالب والآراء التي عبرت عنها عدة عواصم حول النص الذي يهدف إلى تحديد مرحلة ما بعد نقل السلطة في العراق.

موافقة السيستاني
وعلى الصعيد السياسي الداخلي أعطى الزعيم الشيعي العراقي علي السيستاني موافقة مشروطة على الحكومة العراقية الجديدة التي شكلت هذا الأسبوع.

وأكد السيستاني أن هذه الحكومة التي اختارتها الأمم المتحدة ومجلس الحكم المعين من قبل الولايات المتحدة ومسؤولون أميركيون تنقصها الشرعية الانتخابية، بيد أنه اعتبر تشكيل الحكومة خطوة على الطريق الصحيح وأن نجاحها مرهون بقدرتها على تحقيق أهداف بعينها.

ودعا الزعيم الشيعي الحكومة إلى "استصدار قرار واضح من مجلس الأمن الدولي باستعادة العراقيين للسيادة على بلدهم, سيادة كاملة غير منقوصة"، حاثا الحكومة على السعي الحثيث لإزالة آثار الاحتلال بكافة جوانبه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة