الرباط تحاكم خمسة مغاربة كانوا معتقلين بغوانتانامو   
الثلاثاء 1425/12/29 هـ - الموافق 8/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:54 (مكة المكرمة)، 1:54 (غرينتش)
المعتقلون الخمسة ينفون تهمة الانتماء لتنظيم القاعدة (الفرنسية)
 
استأنفت المحكمة الجنائية في المغرب محاكمة خمسة مغاربة كانوا معتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا, بينهم ثلاثة لم يتم توقيفهم.
 
واستجوبت المحكمة أمس المتهمين الذين رفضوا تهمة الانتماء لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. كما نفى أحدهم وهو عبد الله تبارك أن يكون أقام في افغانستان. وقال إنه كان يعمل في باكستان مع منظمة خيرية هي رابطة العالم الاسلامي.
ولم تسمح المحكمة للمحامين بتوجيه أسئلة إلى المتهمين حول أعمال التعذيب التي قد يكونون تعرضوا لها في غوانتانامو، معتبرة أن الأسئلة المطروحة يجب أن تكون على علاقة بالتهم الموجهة إليهم في المغرب.
 
ويلاحق المتهمون بتهمة "دعم مجموعة إجرامية عبر تحويل أموال لمغاربة لتشكيل عصابة تهدد مصالح المغرب" والمشاركة في "تزوير جوازات سفر".
 
وواصلت المحكمة ليلا استجواب المتهمين الذين تحدثوا في شهاداتهم عن "سوء المعاملة" التي تعرضوا لها في غوانتانامو.
 
وكانت الولايات المتحدة سلمت السلطات المغربية في أغسطس/آب 2004 المتهمين الخمسة الذين بدأت محاكمتهم في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة