خمس دول أفريقية تقبل مساعدات غذائية معدلة وراثيا   
الجمعة 1423/6/15 هـ - الموافق 23/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طفل زامبي ينتظر المساعدات الغذائية (أرشيف)
أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أن خمسا من دول أفريقيا الجنوبية الست التي تعاني من مجاعة خطيرة, وافقت على تلقي مساعدات من الذرة المعدلة وراثيا التي توزعها المنظمة التابعة للأمم المتحدة.

وقال المدير التنفيذي للبرنامج جيمس موريس إن زامبيا لا تزال ترفض تلقي المساعدات التي تحتوي على أغذية معدلة وراثيا. وأضاف "لقد سوينا مسألة المواد المعدلة وراثيا مع زيمبابوي وموزمبيق, وما زلنا نبحث مسائل التقنية الحيوية هذه في زامبيا".

وتابع في مؤتمر صحفي في جنيف أن زامبيا التي تهدد المجاعة فيها أكثر من مليوني شخص, "أبلغتنا خلال الأسبوعين الماضيين أنها لم تعد تقبل مساعدات غذائية تقوم على مواد معدلة وراثيا", معربا عن قلقه الكبير إزاء هذا الوضع. وأضاف أنه إذا لم يتم جمع أموال لتوفير مساعدة غذائية لهذا البلد, فستتفشى فيه مجاعة كبيرة.

وبحسب موريس فإن 75% على الأقل من المساعدات الغذائية التي توزع في زامبيا مصدرها الولايات المتحدة. وقال إن هذا البلد لا يفصل بين الحبوب المعدلة وراثيا والحبوب العادية, فتخزن جميعها في المخازن ذاتها, مما يجعل "من شبه المستحيل عمليا (على برنامج الغذاء العالمي) التمييز" بينهما. ويعاني حوالي 13 مليون شخص من المجاعة في مجمل دول أفريقيا الجنوبية حسب الإحصاءات الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة