حماس تخلد انطلاقتها بتقدم انتخابي وتصدع في فتح   
السبت 1426/11/16 هـ - الموافق 17/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

أنصار حركة حماس في تظاهرة احتفالية بالقطاع تخليدا لميلاد الحركة (الفرنسية)


شارك آلاف الفلسطينيين في تظاهرة نظمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مخيم جباليا بقطاع غزة الجمعة وانتهت بمهرجان بمناسبة الذكرى الـ18 لانطلاقة الحركة.

وقد انتهز المتظاهرون الفرصة للاحتفال بتقدم حماس الكبير في الانتخابات البلدية في ثلاث مدن كبرى بالضفة الغربية.

وانطلقت التظاهرة من مسجد الخلفاء وسط المخيم وجابت الشوارع إلى ميدان جباليا حيث عقد المهرجان الذي وصفته الحركة بأنه احتفاء بذكرى انطلاق الحركة الـ18 وباستمراريتها والمضي قدما في ما سمته مسيرة الجهاد والمقاومة.

تقدم انتخابي
وتتزامن ذكرى انطلاق الحركة مع تحقيقها تقدما كبيرا في المجالس البلدية بكل من المدن الفلسطينية الأربع التي جرت فيها الجولة الرابعة للانتخابات البلدية، وهي نابلس والبيرة وجنين ورام الله، إضافة إلى نجاحات في بلديات أخرى بالقرى والبلدات.

وكانت نتائج غير رسمية أظهرت أن حماس اكتسحت الانتخابات في نابلس بشمال الضفة الغربية، محققة ما نسبته 73% من أصوات الناخبين لتسيطر بذلك على 13 من أصل 15 مقعدا في المجلس البلدي للمدينة الثانية من حيث الأهمية بعد رام الله في الضفة الغربية.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن المزيد من النتائج غير الرسمية أظهرت أن حماس سيطرت كذلك على المجلس البلدي لمدينة البيرة القريبة من رام الله بحصولها على 9 مقاعد مقابل 4 لفتح و2 لتحالف الجبهة الشعبية مع مستقلين. وقال مسؤول باللجنة الانتخابية إن حماس حصلت على 72% من الأصوات بالمدينة.

الرئيس عباس يحاول رأب الصدع في صفوف فتح قبل الانتخابات التشريعية (الفرنسية)

أما في جنين التي تقع شمال الضفة الغربية فقد حصلت الحركة على 8 مقاعد مقابل 7 لتحالف فتح والجبهة الشعبية.

وفي رام الله كبرى مدن الضفة الغربية وأهمها من الناحية السياسية، قالت مراسلة الجزيرة إن النتائج فيها لا تزال غير مكتملة وإن تأكد أن قائمتي فتح والجبهة الشعبية حصلتا على النصيب الأوفر من المقاعد هناك.

وانتقدت الولايات المتحدة مشاركة حركة حماس في الانتخابات البلدية. ووصف الناطق باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك الحركة بأنها "متناقضة في مواقفها وبكونها منظمة إرهابية -على حد تعبيره- وتسعى في الوقت نفسه للمشاركة في العملية السياسية".

تخبط فتح
في مقابل تقدم حماس تعرف حركة فتح نوعا من التخبط في صفوفها، إذ أعلن وزير المالية الفلسطيني سلام فياض اليوم تعليق مشاركة قائمة "الطريق الثالث" التي يرأسها وتضم النائبة حنان عشراوي في حملة الانتخابات التشريعية المقررة في 25 يناير/ كانون الثاني بسبب الفلتان الأمني والأزمة التي تشهدها حركة فتح.

يأتي هذا الموقف بينما سارع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى محاولة رأب الصدع داخل حركة فتح على خلفية جدل الترشيحات لانتخابات المجلس التشريعي.

وكان عضو المجلس الثوري لحركة فتح قدورة فارس قال إن أمين سر فتح المسجون في إسرائيل مروان البرغوثي مرشح على رأس قائمة "المستقبل" التي شكلتها مجموعة من قيادات فتح الشابة.

وتضم اللائحة إضافة للبرغوثي وفارس، وزير الشؤون المدنية المستقيل محمد دحلان والمستشار الأمني لعباس جبريل الرجوب.

وفي نفس الوقت قدم الرئيس عباس قائمة فتح برئاسة البرغوثي أيضا وتضم رئيس الوزراء أحمد قريع وانتصار الوزير.

مستوطن إسرائيلي يلقي مصرعه في عملية مقاومة قرب الخليل بالضفة الغربية (الفرنسية)

مقتل مستوطن
على الصعيد الميداني قتل مستوطن إسرائيلي قرب الخليل بجنوب الضفة الغربية بعد أن فتح مسلحون فلسطينيون النار عليه من سيارة مسرعة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المستوطن لفظ أنفاسه بعد وقت قصير من نقله إلى المستشفى إثر الهجوم الذي وقع قرب مستوطنة بيت هاغاي جنوب الخليل. وأوضح جيش الاحتلال أن مستوطنين آخرين أصيبا في الهجوم.

يأتي الهجوم بعد تعهد عدة فصائل فلسطينية بالرد على استشهاد أربعة فلسطينيين من لجان المقاومة الشعبية خلال هجوم جوي نفذته مقاتلات حربية إسرائيلية على قطاع غزة يوم الأربعاء.

من ناحية أخرى توفي فلسطيني من قرية النعمان قرب القدس متأثرا بجروح أصيب بها لدى تعرضه للضرب على يد قوات الاحتلال في حقل قرب مستوطنة هارحوما الإسرائيلية القريبة من القرية التي يسكن فيها الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة